امام حسين عليه السلام

أقسام التوسُّل

التوسُّل فی معناه واحد، لا یمکن تقسیمه من هذا الوجه، غیر أنّه من حیث تعیین المتوسَّل به ـ أی الوسیلة ـ یتعدّد بتعدّد الوسائل، فلیس کل شیء یصلُح أن یکون وسیلةً إلى الله تعالى، وإنّما هناک وسائل أمر الشارع ببعضها وشرّع البعض الآخر على نحو الاِباحة أو الاستحباب. وأقسام التوسُّل بهذا الاعتبار هی: 1) التوسُّل بالله تعالى: الله تبارک وتعالى أقرب إلى المرء من نفسه، وأعلم به من نفسه، وأرحم به من کل شیء، فهو ( الرّحْمنُ الرَّحِیْم ) وهو ( أرْحَمُ الرَّاحِمِیْن ) فجاز التوسُّل به تعالى إلیه لنیل رضاه، وهو فی نهایة الیقین به تعالى والوثوق به والاعتماد علیه. وقد جاء فی دعاء النبی صلى الله علیه وآله وسلم عند النوم: «اللّهم إنّی أعوذ برضاک من سخطک، وبمعافاتک من عقوبتک، وأعوذ بک منک»(1). وفی هذا الباب یدخل کل دعاء یکون الله جلَّ جلاله هو المخاطب فیه، فقولک: «اللهم اغفر لی ذنبی»، «اللهم ارحمنی»، «اللهم انّی أسألک رضاک» وغیر ذلک إنّما هو توسُّل بالله تعالى لنیل المغفرة، والرحمة، والرضوان. ومن مفاتح هذا الباب: قوله تعالى: ( وَقَالَ رَبُّکُمُ ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُم )(2). وقوله تعالى: ( وَإِذَا سَأَلَکَ عِبَادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَان )(3). ـ وممّا یظهر فیه معنى التوسُّل من هذا القسم، الدعاء المأثور: «اللهم إنّی أعوذ بک من زوال نعمتک، ومن تحوّل عافیتک، ومن فجأة عقوبتک، ومن جمیع سخطک»(4). ـ وکم هی جلیة عظمة هذا القسم من التوسُّل، لما یتمیّز به من درجات الیقین بالله والاِحساس الاَکبر بالقرب منه، کما نلمسه فی دعاء الاِمام زین العابدین علیه السلام : «لا شفیع یشفع لی إلیک، ولا خفیر یؤمِننی علیک، ولا حصنٌ یحجبنی عنک، ولا ملاذ ألجأ إلیه منک.. ولا أستشهد على صیامی نهاراً، ولا أستجیر بتهجّدی لیلاً... ولست أتوسَّل إلیک بفضل نافلة مع کثیر ما أغفلتُ من وظائف فروضک... هذا مقام من استحیا لنفسه منک»(5). فهو علیه السلام یستبعد الشفعاء بینه وبین بارئه الذی إلیه مآبه، وینحّی کل وسیلة، رغم إمکان الاستشفاع والتوسل، کما هو واضح فی قوله: «ولست أتوسَّل إلیک بفضل نافلة مع کثیر ما أغفلتُ من وظائف فروضک» فهو لفرط استحیائه من خالقه یستحی أن یقدّم طاعاته وسیلة بین یدی دعائه خشیة أن یکون قد فرّط فی أداء شیء من وظائف الفروض. إنّه یجعل الله تعالى هو شفیعه وهو وسیلته إلى القرب منه ونیل رضاه. ـ ومن دعائه علیه السلام : «وأشبه الاَشیاء بمشیّتک، وأولى الاَمور بک فی عظمتک، رحمة من استرحمک، وغوث من استغاث بک»(6). ـ وله علیه السلام أیضاً: «ویاغوثَ کل مخذول فرید، ویا عضد کل محتاج طرید»(7). ـ وقوله علیه السلام أیضاً: «وبک استغاثتی إن کَرِثْتُ»(8). ـ وقوله علیه السلام : «واستجیر بک الیوم من سخطک، فصلِّ على محمّدٍ وآله وأجرنی»(9). ـ وقوله الذی یحقّق هذه المعانی کلها: «فنادیتک یا إلهی مستغیثاً بک، واثقاً بسرعة إجابتک، عالماً أنّه لا یُضطَهَدُ من آوى إلى ظلِّ کنفِک، ولا یفزع من لجأ إلى معقِل انتصارک»(10). 2) التوسُّل بأسماء الله الحسنى وصفاته جلّ جلاله قال تعالى: ( وَللهِِ الاََْسْماءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا )(11). وهو أمر صریح بدعاء الله تعالى بأسمائه الحسنى، وغالباً ما یأتی الدعاء بالاَسماء الحسنى على صیغة التوسُّل والاستغاثة، وهو إذ یؤکّد أنّ الدعاء هو توسُّل واستغاثة بالله تعالى إلیه ولنیل المطلوب لدیه، یضیف أُسلوباً جدیداً من أسالیب التوسُّل والاستغاثة.. قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : «لله تسعة وتسعون اسماً، من دعا الله بها استجیب له»(12). ـ وقد جاء فی دعائه صلى الله علیه وآله وسلم : «یا حیُّ یا قیّوم، برحمتک أستغیث». ـ وفی قوله صلى الله علیه وآله وسلم یعلّم ابنته فاطمة علیها السلام أن تقول: «یا حی یا قیّوم، یا بدیع السماوات والاَرض، لا إله إلاّ أنت، برحمتک أستغیث، أصلح لی شأنی کلَّه، ولا تکلنی إلى نفسی طرفة عین، ولا إلى أحدٍ من خلقک»(13). ـ ومن حدیثه صلى الله علیه وآله وسلم : «ما أصاب عبداً قطّ همٌّ ولا حزن، فقال: اللهم إنّی عبدک وابن عبدک وابن أمتک، ناصیتی بیدک، ماضٍ فی حکمک، عدل فی قضائک.. أسألک بکل اسم هو لک سمّیت به نفسک، أو أنزلته فی کتابک، أو علّمته أحداً من خلقک، أو استأثرت به فی علم الغیب عندک: أن تجعل القرآن العظیم ربیع قلبی، ونور صدری، وجلاء حزنی وذهاب همّی وغمّی؛ إلاّ أذهب الله همّه وغمّه، وأبدله مکانه فرحاً». قالوا: یا رسول الله، أفلا نتعلّمها؟ یریدون هذه الکلمات. قال: « ینبغی لمن سمعها أن یتعلّمها»(14). ـ وأخرج الترمذی من حدیث بریدة: أنّ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم سمع رجلاً یقول: (اللهم إنّی أسألک بأنّی أشهد أنّک أنت الله لا إله إلاّ أنت الاَحد الصمد الذی لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفواً أحد) فقال النبی صلى الله علیه وآله وسلم : «لقد سألت الله باسمه الاَعظم الذی إذا دُعی به أجاب، وإذا سُئل به أعطى»(15). ـ وأخرج الترمذی أیضاً من حدیث أنس بن مالک أنّه کان جالساً مع رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ورجل یصلّی، فدعا الرجل: (اللهم إنّی أسألک بأنّ لک الحمد لا إله إلاّ أنت المنّان، بدیع السماوات والاَرض، یا ذا الجلال والاِکرام، یا حیّ یا قیّوم) فقال النبی صلى الله علیه وآله وسلم : «تدرون بمَ دعا الله؟ دعا الله باسمه الاَعظم الذی إذا دُعی به أجاب، وإذا سئل به أعطى»(16). ـ ومن حدیث محجم بن الادرع، أخرجه الحاکم: دخل رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم المسجد، فإذا هو برجل قد صلّى صلاته وهو یتشهَّد ویقول: اللَّهم إنِّی أسألک بالله الاَحد الصمد الذی لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفواً أحد، أن تغفر لی ذنوبی، إنَّک أنت الغفور الرحیم. فقال صلى الله علیه وآله وسلم : « قد غُفر له، قد غُفر، قد غُفر له» قال الحاکم: صحیح على شرط الشیخین، ولم یخرجاه، ووافقه الذهبی(17) . والحدیث فی مثل هذا وأشباهه کثیر جداً. وفی الدعاء النبوی الشریف: «اللَّهم إنِّی أسألک باسمک الاَعظم»(18)، «اللَّهم إنِّی أسألک باسمک المخزون المکنون»(19)، «اللَّهم إنِّی أسألک بأسمائک الحسنى»(20). ـ وفی دعاء الاِمام السجّاد علیه السلام : «فأسألک اللَّهم بالمخزون من أسمائک»(21). ـ وفی دعاء الاِمام الباقر علیه السلام : «اللهم إنّی أسألک باسمک العظیم الاَعظم، الاَعزّ الاَجل الاَکرم، الذی إذا دُعیت به على مغالیق أبواب السماء للفتح بالرحمة انفتحت، وإذا دُعیت به على مضایق أبواب الاَرض للفرج انفرجت...» الدعاء(22). والتوسُّل بأسماء الله الحسنى کثیر جدّاً فی الدعاء المأثور، وعلیه إجماع المسلمین، لا یخالف فیه أحد. ـ ومن صریح التوسُّل بصفاته: دعاء الاِمام زین العابدین علیه السلام : «اللهم یا من برحمته یستغیث المذنبون»(23). ـ ودعاؤه أیضاً: «اللهم صلِّ على محمّدٍ وآله، وشفّع فی خطایای کرمک.. اللهم ولا شفیع لی إلیک فلیشفع لی فضلک»(24). ـ وفی الدعاء النبوی الشریف: «اللهم إنّی أعوذ برضاک من سخطک»(25). «اللهم إنّی أعوذ بنور وجهک الکریم وکلماتک التامّة»(26). 3) التوسُّل بالثناء على الله والصلاة على النبیِّ وآله: وهو أن یستفتح الداعی دعاءه بحمد الله تعالى بما هو أهل له من الحمد، والثناء علیه، وأن یصلّی على النبی محمّدٍ وآله صلى الله علیه وآله وسلم ، فإنّ ذلک أقرب فی استجابة الدعاء ونیل المطلوب. قال الاِمام الصادق علیه السلام : «إیّاکم إذا أراد أحدکم أن یسأل من ربِّه شیئاً من حوائج الدنیا والآخرة حتّى یبدأ بالثناء على الله عزّ وجلّ والمدح له، والصلاة على النبی صلى الله علیه وآله وسلم ، ثمَّ یسأل الله حاجته»(27). وقال: «إنّ العبد لتکون له الحاجة إلى الله تعالى فیبدأ بالثناء على الله والصلاة على محمّد وآله حتى ینسى حاجته، فیقضیها من غیر أن یسأله إیّاها»(28). وفی حدیث رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أنّه قال: «لا یزال الدعاء محجوباً حتى یُصلّى علیَّ وعلى أهل بیتی»(29). وفی حدیث الاِمام علی علیه السلام : «کلُّ دعاءٍ محجوب حتى یُصلّى على محمد وآل محمّد»(30). من هنا تجد الحمد لله والثناء علیه والصلاة على النبی وآله تتصدّر الکثیر من الاَدعیة المأثورة، ولعلّ أوضح ما تکتشف فیه هذه الظاهرة هی أدعیة الاِمام السجّاد علیه السلام فی الصحیفة السجّادیة التی تکاد کلّها تستهل بالحمد والصلاة، بل إنّ الصلاة على النبی وآله تتصدّر الغالبیة العظمى فی فقراتها. ومن صریح دعائه متوسّلا بالصلاة، قوله علیه السلام : «وصلِّ على محمّدٍ وآله صلاةً دائمةً نامیةً، لا انقطاع لاَبدها، ولا منتهى لاَمدها، واجعل ذلک عوناً لی، وسبباً لنجاح طلبتی، إنّک واسع کریم»(31). 4) التوسُّل بالقرآن الکریم کما ورد سؤال الله تعالى بأسمائه وصفاته وأفعاله، ورد أیضاً سؤاله جلّ شأنه بالقرآن الکریم، وهو کتابه المنزل وکلامه المحکم. عن عمران بن الحصین: سمعت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یقول: «اقرأوا القرآن، واسألوا الله تبارک وتعالى به، قبل أن یجیء قوم یسألون به الناس»(32). فکما یفیده عموم اللفظ من إرادة القربة ونیل الثواب والمنزلة بقراءة القرآن، فإنّه یفید أیضاً جواز سؤال الله تعالى به، وتقدیمه بین یدی الدعاء. وفی حدیث الاِمام علی علیه السلام ما یبیِّن ذلک، قال علیه السلام : «واعلموا أنّ هذا القرآن هوالناصح الذی لا یغشّ... فاسألوا الله به، وتوجّهوا إلیه بحبِّه، ولا تسألوا به خلقه، إنّه ما توجّه العباد إلى الله تعالى بمثله»(33). وفی دعاء الاِمام زین العابدین علیه السلام : «واجعل القرآن وسیلةً لنا أشرف منازل الکرامة... «اللهم صلِّ على محمّدٍ وآل محمّدٍ واحطط بالقرآن عنّا ثقل الاَوزار... «وهوّن بالقرآن عند الموت على أنفسنا کرب السیاق وجهد الاَنین..»(34). وفی حدیث أهل البیت علیهم السلام : «اللهم إنّی أسألک بکتابک المنزل وما فیه، وفیه اسمک الاَکبر وأسماؤک الحسنى، وما یخاف ویرجى، أن تجعلنی من عتقائک من النار»(35). وممّا لا نزاع فیه أنّ القرآن یشفع لصاحبه یوم القیامة. قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : «تعلّموا القرآن فإنّه شافع یوم القیامة»(36). وقال صلى الله علیه وآله وسلم : «الصیام والقرآن یشفعان للعبد یوم القیامة»(37). وفی حدیث الاِمام علی علیه السلام فی القرآن، وقد تقدّم طرف منه، یقول: «واعلموا أنّه شافعٌ مشفَّع، وقائلٌ مصدَّق، وأنّه من شفع له القرآن یوم القیامة شُفِّع فیه»(38). 5) التوسُّل بالاَیّام المبارکة الاَیام التی جعل الله تعالى لها شأناً خاصّاً هی الاَُخرى باب من أبواب التوسُّل والاستشفاع. فقد جاء فی دعاء الاِمام زین العابدین علیه السلام فی شهر رمضان المبارک: «اللهم إنّی أسألک بحقِّ هذا الشهر»(39). 6) التوسُّل بالاَعمال الصالحة إذا کان المراد بقوله تعالى: ( وَابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَة ) هو إتیان الطاعات المقرِّبة إلى الله تعالى، کما تقدّم عن المفسّرین، فالطاعات إذن هی الوسیلة إلیه تعالى هنا، وبها یتوسَّل العبد لنیل القربة والمنزلة عند بارئه. ولم یقتصر التوسُّل بالاَعمال الصالحة على أدائها فقط، بل تضمّن أیضاً التوسُّل بها إلى الله تعالى بالدعاء رجاءً لنیل المطلوب، من کشف الغم والهم، أو رفع الدرجة، ونیل الرضوان. وهذا المعنى منطوٍ فی دعاء إبراهیم وإسماعیل علیهما السلام بعد أن بنیا البیت العتیق، إذ قدَّما عملهما المبارک بین یدی الدعاءِ، قال تعالى: ( وَإِذْ یَرْفَعُ إِبْرَاهِیمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَإِسْمَاعِیلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَمِن ذُرِّیَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَکَ وَأَرِنَا مَنَاسِکَنَا وَتُبْ عَلَیْنَا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِیم )(40). وروى البخاری وغیره حدیث رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یقصُّ على أصحابه قصة الثلاثة الذین انطبق علیهم الغار، فتوسّلوا بأعمالهم الصالحات ففرج عنهم، قال صلى الله علیه وآله وسلم : «بینما ثلاثة نفر ممّن کان قبلکم یمشون إذ أصابهم المطر، فآووا إلى غار، فانطبق علیهم، فقال بعضهم لبعض: إنّه والله یا هؤلاء لا ینجیکم إلاّ الصدق، فلیدعُ کلّ رجلٍ منکم بما یعلم أنّه صدق فیه. فقال واحد منهم: اللهمّ إن کنت تعلم أنّه کان لی أجیر عمل لی على فِرْقٍ(41) من أرز، فذهب وترکه، وإنّی عمدتُ إلى ذلک الفِرْق فزرعته، فصار من أمره أنّی اشتریت منه بقراً، وأنّه أتانی یطلب أجره، فقلت: اعمد إلى تلک البقر فَسُقها، فقال لی: إنّما لی عندک فِرْق من أرُز! فقلت له: اعمد إلى تلک البقر، فإنّها من ذلک الفِرْق.. فساقها.. فإن کنت تعلم أنّی فعلت ذلک من خشیتک، ففرّج عنّا... فانساحت عنهم الصخرة. فقال الآخر: اللهم إن کنت تعلم کان لی أبوان شیخان کبیران، فکنت آتیهما کلَّ لیلةٍ بلبن غنم لی، فأبطأتُ عنهما لیلة، فجئت وقد رقدا، وأهلی وعیالی یتضاغون(42) من الجوع فکنت لا أسقیهم أوقظهما، وکرهت أن أدعهما، فلم أزل أنتظر حتى طلع الفجر، فإن کنت تعلم أنّی فعلت ذلک من خشیتک ففرّج عنّا.. فانساحت عنهم الصخرة حتى نظروا إلى السماء. فقال الآخر: اللهم إن کنت تعلم أنّه کان لی ابنة عم من أحبِّ الناس إلیَّ، وأنّی راودتها عن نفسها، فأبت، إلاّ أن آتیها بمئة دینار، فطلبتها حتى قدرت، فأتیتها بها، فدفعتها إلیها، فأمکنتنی من نفسها، فلمّا قعت بین رجلیها قالت: اتقِ الله، ولا تفضّ الخاتم إلاّ بحقِّه! فقمت وترکت المئة دینار.. فإن کنت تعلم انّیفعلت ذلک من خشیتک، ففرّج عنّا... ففرّج الله عنهم فخرجوا»(43). ولم یکن النبی صلى الله علیه وآله وسلم یرید بهذا الحدیث أن یمتّع أصحابه بقصةٍ من قصص الغابرین، إنّما کان یرید ما فیها من دروس وعبر، فهی بعد ما تترکه من أثر وثیق فی شحذ الاَرواح وزیادة الیقین، تؤدّی دور التعلیم لواحد من سبل الخلاص من الشدائد، ألا وهو التوسُّل بالاَعمال الصالحات. وفی بعض التفاسیر أنّ المراد بأصحاب الرقیم فی قوله تعالى: ( أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْکَهْفِ وَالرَّقِیمِ کَانُوا مِنْ آیَاتِنَا عَجَبا ً)(44) هم هؤلاء النفر الثلاثة. قال الطبرسی، فی ذکر الوجوه الواردة فی معنى الرقیم: وقیل أصحاب الرقیم هم النفر الثلاثة الذین دخلوا فی غار، فانسدّ علیهم، فقالوا: لیدعُ الله تعالى کل واحد منّا بعمله حتى یفرّج الله عنّا، ففعلوا، فنجّاهم الله. قال: رواء النعمان بن بشیر، مرفوعاً(45). ـ وفی هذا الباب أیضاً التوسُّل بالکشف عن الاعتقاد المرضی عند الله جلّ شأنه، کالذی یستفاد من قوله تعالى: ( الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّار )(46). فقدّموا الاِیمان وسیلةً بین یدی دعائهم. وفی ذلک من دعاء النبی صلى الله علیه وآله وسلم وأهل بیته علیهم السلام شیء کثیر: ـ ففی دعاء النبی صلى الله علیه وآله وسلم قوله: «اللهم إنّی أسألک بأنّی أشهد أنّک أنت الاَحد..»(47). وقوله صلى الله علیه وآله وسلم : «اللهم أنّی أسألک بأنّی أشهد أنّک الله لا إله إلاّ أنت»(48). ـ وفی دعاء الاِمام زین العابدین صلى الله علیه وآله وسلم : «ووسیلتی إلیک التوحید، وذریعتی أنّی لم أشرک بک شیئاً ولم أتخذ معک إلهاً»(49). 7) التوسُّل بدعاء الغیر للمؤمن عند الله تعالى کرامة.. من هنا جعل الله للمؤمن شفاعةً فی إخوانه وذویه من المؤمنین یوم القیامة، بل فی الدنیا أیضاً، ففی الحدیث الشریف: «قد أَجَرْنا مَنْ أجَرْتِ أُمَّ هانئ»(50) لمّا استجار بها قوم من المشرکین یوم الفتح، والجوار معروف فی الاِسلام ومحفوظ. ودعاء المؤمن لاَخیه المؤمن فی الغیب من الدعوات المجابة، ومن الدعوات التی یستحب للمؤمن فعلها. ففی الحدیث الشریف: «إنّ دعوة المسلم مستجابة لاَخیه بظهر الغیب»(51). بل قد جاء فی الحدیث الشریف الحثُّ على التوسُّل بدعاء بعض المؤمنین بأعیانهم، فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : «إنّ رجلاً من أهل الیمن یقدم علیکم.. یقال له أُوَیس، فمن لقیه منکم فلیأمره فلیستغفر لکم»(52). وقصة عمر بن الخطاب فی طلب أُوَیس القرنی والتماس دعوته مشهورة(53). فی ترجمة أُوَیس، قال الذهبی بعد أن ذکر عدّة أحادیث فی التماس عمر دعاءه، قال: نادى عمر بمنىً على المنبر: یا أهل قَرَن.. فقام مشایخ، فقال لهم عمر: أفیکم من اسمه أُوَیس؟ فقال شیخ: یا أمیر المؤمنین ذاک مجنون یسکن القفار، لا یألَف، ولا یؤلَف. قال: ذاک الذی أعنیه، فإذا عدتم فاطلبوه، وبلّغوه سلامی وسلام رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم . قال: فقال أُوَیس ـ لمّا بلغه ذلک ـ : عَرَّفنی، وشهَّر باسمی؟! اللّهم صلِّ على محمّدٍ وعلى آله، السلام على رسول الله، ثم هام على وجهه، فلم یُوقَف له بعد ذلک على أثر دهراً، ثمَّ عاد فی أیّام علی علیه السلام ، فاستشهد معه بصفّین، فنظروا فإذا علیه نیّف وأربعون جراحة(54). وکل هذا صریح فی التوسُّل بدعاء المؤمن، فهو مرتبة من مراتب التوسُّل. وأشرف المؤمنین على الاِطلاق هو سید البشر أجمعین محمّد المصطفى صلى الله علیه وآله وسلم ، وقد أمر الله تعالى بالتماس دعوته وإتیانه لطلب دعائه واستغفاره. قال تعالى: ( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوکَ فَاسْتَغْفَرَوا اللهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللهَ تَوَّاباً رَحِیماً )(55). وقال تعالى: ( وَإِذَا قِیلَ لَهُمْ تَعَالَوْا یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رُسُولُ اللهِ لَوَّوْا رُؤُوسَهُمْ وَرَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ وَهُم مُسْتَکْبِرُون )(56). والتوسُّل بدعاء النبی صلى الله علیه وآله وسلم مشهور بین الصحابة. قال ابن تیمیة: وذلک التوسُّل به أنّهم کانوا یسألونه أن یدعو الله لهم، فیدعو لهم، ویدعون معه، ویتوسّلون بشفاعته ودعائه، کما فی الصحیح عن أنس بن مالک: أنّ رجلاً دخل المسجد یوم الجمعة ورسول الله صلى الله علیه وآله وسلم قائم یخطب، فاستقبل رسولَ الله صلى الله علیه وآله وسلم قائماً، فقال: یا رسول الله، هلکت الاَموال، وانقطعت السبل، فادعُ الله لنا أن یُمسکها عنّا. فرفع رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یدیه، ثمَّ قال: «اللّهم حوالینا ولا علینا، اللّهم على الآکام والضراب وبطون الاَودیة ومنابت الشجر»، قال، وأقلعت، فخرجنا نمشی فی الشمس(57). ذلک کان بعد أن سألوه الاستسقاء، فاستسقى لهم، فسقاهم الله مطراً غزیراً.. روى البخاری ومسلم: أنّ رجلاً دخل المسجد یوم الجمعة ورسول الله صلى الله علیه وآله وسلم قائم یخطب، فاستقبل رسولَ الله صلى الله علیه وآله وسلم قائماً، فقال: یا رسول الله، هلکت الاَموال وانقطعت السبل، فادعُ لنا الله تعالى یغیثنا، فرفع رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یدیه ثمَّ قال: «اللّهم أغثنا، اللّهم أغثنا»، فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس، فلمّا توسّطت السماء انتشرت، ثمَّ أمطرت، قال: فلا والله ما رأینا الشمس سبتاً(58). أی أسبوعاً کاملاً. وفی سنن أبی داود، عن جبیر بن مطعم، قال: أتى رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أعرابی، فقال: یا رسول الله جهدت الاَنفس وضاعت العیال ونهکت الاَموال وهلکت الاَنعام، فاستسق لنا، فإنّا نستشفع بک على الله، ونستشفع بالله علیک. قال صلى الله علیه وآله وسلم : «ویحک، أتدری ما تقول؟! إنّه لا یُستشفع بالله على أحد من خلقه، شأن الله أعظم من ذلک»(59). فقد أنکر علیه قوله «نستشفع بالله علیک» ولم ینکر علیه قوله «نستشفع بک على الله». وفی دلائل النبوة للبیهقی، عن أنس بن مالک: جاء أعرابیرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فقال: یا رسول الله، أتیناک وما لنا من صبی یصطبح، ولا بعیر ینطّ، وأنشد: أتـیتک والعــذراء تدمی لبانـها * وقد شُغـلِت أمُّ الصبیِّ عن الطفلِ وألقـى بکفّیه الفـتى لاستــکانة * ٍمن الجوع هوناً ما یمرُّ ولا یحـلی ولا شیء مـمّا یأکل الناس عندنا * سوى الحنظل العامی والعَلْهَز الفسلِ ولـیــس لنـا إلاّ إلیـک فرارنا * وأین فرار الناس إلاّ إلى الرســلِ فقام رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یجرُّ رداءه حتى صعد المنبر، فرفع یدیه، ثمَّ قال: «اللّهم اسقنا..» وذکر الدعاء، ثمَّ قال فما ردَّ النبی یده حتى ألقت السماء بأرواقها، وجاء أهل البطانة یضجّون: الغرق الغرق! فقال النبی صلى الله علیه وآله وسلم : «حوالینا ولا علینا» فانجاب السحاب عن المدینة حتى أحدق بها کالاَکلیل، وضحک النبی حتى بدت نواجذه، ثمَّ قال: «لله درُّ أبی طالب، لو کان حیّاً قرَّت عیناه، مَن یُنشِدنا قوله؟» فقال علی بن أبی طالب علیه السلام : «یا رسول الله کأنّک ترید قوله: وأبیضُ یُستسقى الغَمام بوجهه * ثمالُ الیتامى عصمةٌ للاَراملِ یطوف به الهُلاّک من آل هاشمٍ * فهم عنده فی نعمةٍ وفواضلِ کذبتم وبیت الله نُبزى محمّداً * ولمّـا نُـطاعِن دونه ونُناضِلِ ونُسْلِمَهُ حتى نُـصرَّع دونه * ونـذهل عـن أبـنائنا والحلائلِ فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : «أجل» فقام رجل من کنانة، رضی الله تعالى عنه، فقال: لک الحمد والحمد ممّن شکر * سقینا بوجه النبیِّ المطرإلى قوله: فکان کما قال عمُّه * أبو طالبٍ أبیض ذو غرر فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : «إن یک شاعرٌ أحسن فقد أحسنت»(60). وقال ابن تیمیة: وفی الصحیح أنّ عبدالله بن عمر قال: إنّی لاَذکر قول أبی طالب فی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم حیث یقول: وأبیض یُستسقى الغمام بوجهه * ثمالُ الیتامى عصمةٌ للاَراملِ(61) وهذا ممّا لا خلاف فیه. 8) التوسُّل بالاَنبیاء والصالحین وفی هذا القسم من التوسُّل أقسام، هی: أ ـ التوسُّل بدعائهم فی حیاتهم؛ وقد تقدّم فی الفقرة السابقة. ب ـ التوسُّل بهم فی حیاتهم. ج ـ التوسُّل بهم وبدعائهم بعد موتهم. والقسمان الاَخیران (ب، ج) ممّا وقع فیه الکلام الذی یستدعی مزیداً من النقد والمطارحة، لذا فقد أفردنا له الفصل الآتی، مستوعبین خلاله الشبهات المثارة حول هذین القسمین من التوسُّل وردودها. _________________ (1) خرّجه الحافظ العراقی فی ذیل (إحیاء علوم الدین) عن النسائی فی «الیوم واللیلة»| 1444 من حدیث علی (ع) ـ الغزالی| إحیاء علوم الدین 1 : 554. (2) سورة غافر: 40|60. (3) سورة البقرة: 2|186. (4) صحیح مسلم |2739 من حدیث ابن عمر. کذا خرّجه العراقی فی ذیل (إحیاء علوم الدین) 1 : 546. (5) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 32. (6) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 10. (7) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 16. (8) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 20. (9) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 48. (10) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 49. (11) سورة الاَعراف: 7|180. (12) الشیخ الصدوق| التوحید: 195|9. (13) أخرجهما ابن تیمیة فی کتابه زیارة القبور والاستنجاد بالمقبور :47 ـ 48. (14) مسند أحمد 1|391، وابن تیمیة| المصدر السابق :48 ـ 49. (15) الجامع الصحیح للترمذی 5 : 515|3475. (16) المصدر اسابق |3544. (17) المستدرک 1 : 400|985. (18) کنز العمال |3217 و3877. (19) الدر المنثور 4 : 9. (20) کنز العمال |3782. (21) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 50. (22) مصباح المتهجّد| للشیخ الطوسی :374. (23) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 16. (24) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 31. (25) مسند أحمد 1 : 96، 6 : 201. (26) سنن أبی داود |5052. (27) الکافی 2 : 351|1. (28) بحار الاَنوار 93 : 312. (29) کفایة الاَثر :29. (30) مجمع الزوائد 10 : 160 وقال: رواه الطبرانی فی (الاَوسط) ورجاله ثقات. (31) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 13. (32) مسند أحمد 4 : 445. (33) نهج البلاغة، الخطبة 176، ص260 ـ تحقیق صبحی الصالح. (34) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 42. (35) الاِقبال| لابن طاووس :41. (36) مسند أحمد |22219. (37) مسند أحمد |6637. (38) نهج البلاغة| الخطبة 176. (39) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 44، وله تتمة تأتی فی محلِّها. (40) سورة البقرة: 2|127 ـ 128. (41) الفِرْق: القسم من الشیء إذا انفصل عنه. (42) أی یتصایحون من الجوع. (43) صحیح البخاری 4 : 173 ـ کتاب الاَنبیاء، الباب 53. (44) سورة الکهف: 18|9. (45) مجمع البیان 6 : 697 ـ 698. (46) سورة آل عمران: 3|16. (47) سنن الترمذی |3475. (48) الترغیب والترهیب| للمنذری 2 : 485. (49) الصحیفة السجّادیة| الدعاء 49. (50) أخرجه مالک فی (الموطأ) والبخاری ومسلم فی الصحیحین، أنظر: سیر أعلام النبلاء 2 : 313، 4 : 420. (51) مسند أحمد 5:195. (52) صحیح مسلم |2542. (53) انظر: سیر أعلام النبلاء 4 : 20 ـ 32. (54) سیر أعلام النبلاء 4 : 32، تاریخ الاِسلام 2 : 174، 175. (55) سورة النساء: 4|64. (56) سورة المنافقون: 63|5. (57) زیارة القبور :41 ـ 42. (58) صحیح البخاری| کتاب الاِستسقاء، باب 643، صحیح مسلم| کتاب صلاة الاِستسقاء. (59) سنن أبی داود 4 : 232 ـ کتاب السنّة. (60) دلائل النبوة 6 : 140 ـ 142، شفاء السقام :170 ـ 171. (61) زیارة القبور :42.

   + ammar saheb ; ٤:٥٩ ‎ب.ظ ; ۱۳۸٧/٧/۱٧
comment نظرات ()