امام حسين عليه السلام

التوسُّل بالاَنبیاء والصالحین

تقدّم أنّ هذا القسم من التوسُّل ینقسم إلى ثلاثة أقسام، کما تقدّم بحث القسم الاَول منه وهو التوسُّل بدعائهم فی حیاتهم، ویتکفّل هذا الفصل بحث القسمین الآخرین : القسم الاَول : التوسُّل بالاَنبیاء والصالحین فی حیاتهم المراد هنا التوسُّل بالاَنبیاء والصالحین بأنفسهم وذواتهم، لما لهم عند الله من شأن ومنزلة، وأمثلته مع رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فی حیاته کثیرة. ـ فقد تقدّم قول الاَعرابی للنبی صلى الله علیه وآله وسلم : (فإنّا نستشفع بک على الله، ونستشفع بالله علیک) وردَّ النبی صلى الله علیه وآله وسلم علیه قوله الاَخیر (نستشفع بالله علیک) مقرّاً قوله الاَول (فإنّا نستشفع بک على الله). وهو صریح فی جواز الاستشفاع بالنبی نفسه إلى الله تعالى، لمنزلته الشریفة عنده ومقامه المحمود لدیه. ـ کما تقدّم ذکر أبیات أبی طالب فی الاستشفاع بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم نفسه، ولیس بدعائه وحسب، وإقرار النبی صلى الله علیه وآله وسلم هذه الاَبیات واستبشاره بها. ـ وفی الصحیح الثابت أیضاً توسُّل الاَعمى بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم فی دعاء علَّمه إیّاه النبی صلى الله علیه وآله وسلم بنفسه.. عن عثمان بن حنیف : إنّ رجلاً ضریراً أتى النبی صلى الله علیه وآله وسلم فقال : ادعُ الله أن یعافینی. فقال صلى الله علیه وآله وسلم : «إن شئت دعوتُ، وإن شئت صبرتَ، وهو خیر لک». قال : فادعه. إلى هنا یظهر من الحدیث أنّ الرجل کان یتوسَّل بدعاء النبی صلى الله علیه وآله وسلم له، غیر أنّ النبی صلى الله علیه وآله وسلم سینقله إلى أُسلوب آخر من أسالیب التوسُّل، فبدلاً من أن یدعو له بالشفاء، علَّمه دعاءً یدعو به صاحب الحاجة نفسه.. یقول الحدیث : فقال النبی صلى الله علیه وآله وسلم : «ائتِ المیضأة فتوضَّأ، ثمَّ صلِّ رکعتین، ثمّ قل : اللّهم إنّی أسألک وأتوجَّه إلیک بنبیِّک محمدٍ نبیِّ الرحمة، یا محمد، إنّی أتوجَّه بک إلى ربِّی فیجلِّی لی عن بصری، اللّهم فشفِّعه فیَّ». قال عثمان بن حنیف : فوالله ما تفرَّقنا، وما طال بنا الحدیث حتى دخل علینا الرجل کأنَّه لم یکن به ضرٌّ قط(1). ابن تیمیة روى هذا الخبر عن البیهقی، ثمَّ قال : (قال البیهقی : ورواه أحمد بن شبیب بن سعید، عن أبیه، بطوله. ورواه أیضاً هشام الدستوائی عن أبی جعفر، عن أبی أمامة بن سهل، عن عمِّه عثمان بن حنیف). ثمَّ واصل ابن تیمیة قائلاً : (قلتُ : وقد رواه ابن السُنّی فی کتاب عمل الیوم واللیلة، من طریقین، وشبیب هذا صدوق روى له البخاری)(2). وقال أیضاً : (وقد روى الطبرانی هذا الحدیث فی المعجم) ثمَّ ذکر الحدیث بطوله بإسناد آخر إلى أن قال : (قال الطبرانی : روى هذا الحدیث شعبة، عن أبی جعفر ـ واسمه عُمیر بن یزید ـ وهو ثقة، تفرَّد به عثمان بن عمیر عن شعبة، قال أبو عبدالله المقدسی : والحدیث صحیح). قال : (قلتُ : والطبرانی ذکر تفرُّده بمبلغ علمه، ولم تبلغه روایة روح بن عبادة عن شعبة، وذلک إسناد صحیح یبیِّن أنّه لم ینفرد به عثمان بن عمیر)(3). لکنّه مع هذا کلّه، ومع وضوح النص النبوی، یقول : فهذا طلبَ من النبی صلى الله علیه وآله وسلم وأمره أن یسأل الله أن یقبل شفاعة النبی له فی توجّهه بنبیِّه إلى الله، وهو کتوسُّل غیره من الصحابة به إلى الله، فإنّ هذا التوجّه والتوسُّل هو توجّه وتوسُّل بدعائه وشفاعته!(4). ویستنتج من ذلک وأمثاله ممّا تقدّم ذکره أنّ الصحابة کانوا یطلبون من النبی الدعاء، وهذا مشروع فی الحیّ(5). وفی هذا مصادرة على الحقیقة غیر خافیة، ففرق کبیر بین أن یطلب أحد الدعاء من النبی صلى الله علیه وآله وسلم ، فیدعو له، وبین أن یطلب منه الدعاء، فیعلّمه أن یدعوا بنفسه ویتوسَّل فی دعائه بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم ، وسیلةً وشفیعاً. ففی الاَوَّل یتولَّى النبیُّ صلى الله علیه وآله وسلم الدعاء للسائل الذی توسَّل بدعائه له، وهو مرتبة من مراتب التوسُّل، وفی الثانی یتولَّى المرء نفسه الدعاء متوسِّلاً بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم نفسه. والاَمر واضح، لاسیما وفی الحدیث عبارة صریحة تقول : «یا محمّد یا رسول الله، إنّی أتوجّه بک إلى ربِّی فی حاجتی». فهو توجّه صریح بمحمّد رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم نفسه، وتوسل به نفسه إلى الله تعالى، ولا یؤثر على هذا المعنى ما جاء بعده من قوله «اللّهم فشفّعه فیَّ» لاَنّ هذه هی غایة التوسُّل والتوجُّه والاستشفاع، سواء کان توسُّلاً بالدعاء، أو کان توسُّلاً بذات النبی صلى الله علیه وآله وسلم . کما أنّ قول الاَعرابی المتقدّم الذکر (ادعُ لنا) الذی یفید التوسُّل بدعائه صلى الله علیه وآله وسلم لا یلغی دلالة قوله : (فإنّا نستشفع بک على الله) بعد إقرار النبی صلى الله علیه وآله وسلم هذا القول الذی هو صریح بالتوسُّل بذاته الشریفة. ومثله فی صراحة التوسُّل بذاته الشریفة قول أبی طالب الذی استبشر به النبی صلى الله علیه وآله وسلم : وأبیض یستسقى الغمام بوجهه * ثمالُ الیتامى عصمةٌ للاَراملِ ومثل هذا فی الدعاء کثیر، نکتفی منه بما أثبته ابن تیمیة نفسه من حدیث ابن ماجة عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم أنّه ذکر فی دعاء الخارج للصلاة، أن یقول : «اللّهم إنِّی أسألک بحقِّ السائلین علیک، وبحقِّ ممشای هذا، فإنِّی لم أخرج أشراً ولا بطراً، ولا ریاءً ولا سمعةً، خرجت اتقاء سخطک وابتغاء مرضاتک، أسألک أن تنقذنی من النار، وأن تغفر لی ذنوبی فإنّه لا یغفر الذنوب إلاّ أنت». ثمّ نقل بعض أهل العلم أنّهم قالوا : ففی هذا الحدیث أنّه سأل بحقِّ السائلین علیه وبحقِّ ممشاه إلى الصلاة، والله تعالى قد جعل على نفسه حقّاً، قال الله تعالى : ( وَکَانَ حَقّاً عَلَیْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِین )(6)ونحو قوله : ( کَانَ عَلَى رَبِّکَ وَعْداً مَسْؤُولاً )(7). وفی الصحیحین عن معاذ بن جبل أنّ النبی صلى الله علیه وآله وسلم قال له : «یا معاذ أتدری ما حقُّ الله على العباد؟». قال : الله ورسوله أعلم. قال صلى الله علیه وآله وسلم : «حقُّ الله على العباد أن یعبدوه ولا یشرکوا به شیئاً، أتدری ما حقُّ العباد على الله إذا فعلوا ذلک؟ فإنّ حقَّهم علیه أن لا یعذّبهم». وقد جاء فی غیر حدیث : «کان حقّاً على الله کذا وکذا» کقوله : «من شرب الخمر لم تقبل له صلاة أربعین یوماً، فإن تاب تاب الله علیه، فإن عاد فشربها ـ فی الثالثة أو الرابعة ـ کان حقّاً على الله أن یسقیه من طینة الخبال». قیل : وما طینة الخبال؟ قال : «عصارة أهل النار»(8). وکل هذا دلیل على صحة التوسُّل بالصالحین أنفسهم، ولیس بدعائهم وحسب. بل فی هذا الحدیث دلالة واضحة على جواز التوسُّل بهم بعد موتهم، فقوله صلى الله علیه وآله وسلم : «بحقِّ السائلین» لفظ عام یستوعب کل السائلین من لدن آدم علیه السلام إلى یوم السائل هذا، بل یستوعب الملائکة ومؤمنی الجن أیضاً، ولا یمکن حصره بالسائلین هذا الیوم أو من الاَحیاء، إذ لا دلیل على هذا یحمله الحدیث، ولا مخصص له من خارجه أیضاً، وسیأتی الکلام فی هذا فی الفقرة اللاحقة. کما أنّ فی الحدیث شاهد آخر على التوسُّل بالاَعمال الصالحة : «بحقِّ ممشای هذا...». القسم الثانی : التوسُّل بالاَنبیاء والصالحین بعد موتهم وهذا هو أکثر ما وقع فیه الخلاف، لاسیما من قبل ابن تیمیة ومقلِّدیه من سلفیة ووهابیة، والتحقیق یثبت أنّهم لیسوا على شیء فی ما ذهبوا إلیه، ولیس لهم إلاّ الرأی الذی لا یشفع له دلیل، بل الدلیل الذی لا یستطیعون إنکاره قائم على خلاف ما یقولون، وسنرى هنا کیف یجادل ابن تیمیة فی أدلة هذا القسم بعد أن یثبت صحة کل واحد منها، دون أن یستند على شیء البتة.. وبعد أن قدّمنا الکلام فی دلالة الحدیث السابق «بحقِّ السائلین علیک» على التوسُّل بالموتى، إذ لیس فی الحدیث ولا خارجه ما یفید حصره بالاَحیاء، نشرع باختصار کلام ابن تیمیة فی هذا الموضوع، والردِّ علیه، مقدِّمین فی الردِّ ما أثبت صحته بنفسه. یقسِّم ابن تیمیة التوسُّل بالاَنبیاء والصالحین إلى ثلاث درجات، ویقطع بحرمتها جمیعاً، وهی : الدرجة الاَولى : أن یسأل المیتَ حاجتَه، مثل أن یسأله أن یزیل مرضه، أو مرض دوابه، أو یقضی دَینه، أو ینتقم له من عدوِّه، ونحو ذلک، ممّا لا یقدر علیه إلاّ الله عزَّ وجلَّ. یقول : وهذا شرک صریح، یجب أن یستتاب صاحبه، فإن تاب وإلاّ قُتل(9). ومعنى هذا أنّ السائل یسأل المیت، نبیاً کان أو من الاَولیاء الصالحین، حاجته، معتقداً أن هذا المسؤول هو الذی بیده الاَمر، وهو الذی سیستجیب دعاءه ویعطیه مراده. ومثل هذا الاعتقاد لا ینسب إلى المؤمنین، ولا یراود مؤمناً عاقلاً، لکن قد یزاوله بعض الجهّال من عوام الناس، لسذاجةٍ فیهم، دون معرفة بحقیقة هذا الاَمر ومآله، والواجب أن یُعلَّم هؤلاء ویُرشَدوا بالاَسالیب المناسبة لقدراتهم العقلیة ولاستعداداتهم النفسیة، دون الوصول بهم إلى التکفیر. أمّا إذا کان یفعله الغلاة، من أیِّ فریقٍ کانوا، فالغلاة قد أخرجهم غلوُّهم من الاِیمان قبل أن یخرجهم توسُّلهم هذا، فأولى أن یستتابوا على اعتقاداتهم الفاسدة أولاً، فهی الاَصل فی هذا وغیره. الدرجة الثانیة : وهی أن لا تطلب منه الفعل، ولا تدعوه.. ولکن تطلب أن یدعو لک، کما تقول للحی : ادعُ لی، وکما کان الصحابة یطلبون من النبی صلى الله علیه وآله وسلم الدعاء، فهذا مشروع فی الحی، وأمّا المیت من الاَنبیاء والصالحین فلم یشرّع لنا أن نقول : ادعُ لنا. ولا اسئل لنا ربَّک.. فلم یفعل هذا أحد من الصحابة والتابعین، ولا أمر به أحد من الاَئمة، ولا ورد فیه حدیث. ثمَّ استدلَّ على کلامه بأنَّ المسلمین حین أجدبوا زمن عمر بن الخطاب، استسقى عمر بالعباس، وقال : (اللّهم إنّا کنّا إذا أجدبنا نتوسَّل إلیک بنبیِّنا فتسقینا، وإنّا نتوسَّل إلیک بعمِّ نبیّنا فاسقنا) ولم یجیئوا إلى قبر النبی صلى الله علیه وآله وسلم قائلین : یا رسول الله ادع لنا واستسق لنا(10). ثمَّ أطال الکلام بما لیس له فی الموضوع صلة، إذ طفق یتکلَّم طویلاً عن بناء القبور واتخاذها مساجد والتبرُّک بها(11). والتحقیق یثبت خلاف هذا الرأی ویکشف عن ثغرات هذا الاستدلال.. بدءاً : إنّ الاستدلال باستسقاء عمر بالعباس لا ینهض دلیلاً على الرأی المذکور، لعدة وجوه : الاَول : إذا کان هذا یمثِّل قناعة عمر بالتوسُّل بالحیّ، فلیس فیه دلالة على حرمة التوسُّل بالمیِّت. الثانی : إذا کان موقف عمر هذا یدلُّ على عدم صحة التوسُّل بالمیت، فلیس فیه دلالة على أنّ هذه هی قناعة کلِّ الصحابة حتى المشارکین له فی هذا الاستسقاء. فإذا حُمِل إقرارهم قول عمر على أنّه إجماع سکوتی یدلُّ على صحّة رأیه، فهو من ناحیةٍ : إنّما یدلُّ على إقرارهم التوسُّل بالحی الذی تمَّ بالفعل، ولا یدلُّ على نفی التوسُّل بالمیِّت.. هذا إذا عُدَّ الاِجماع السکوتی حجّة، والاختلاف فیه کبیر جدّاً.. فقد أنکر الاجماع السکوتی طائفة کبیرة من الفقهاء، فلم یعدُّوه إجماعاً ولا حجّة، وهذا هو مذهب المالکیة، وهو قول الشافعی، وداود الظاهری إمام الظاهریة، وإلیه ذهب الآمدی، والفخر الرازی، والبیضاوی(12). وقد انتقده ابن حزم نقداً لاذعاً، فقال : إنّ القول بمثل هذا الاجماع یعنی إیجاب مخالفة أوامره صلى الله علیه وآله وسلم ما لم یجمع الناس علیها!! وهذا عین الباطل.. بل إذا تنازع الناس ردّدنا ذلک إلى ما افترض الله تعالى علینا الردّ علیه من القرآن والسنة، ولا نراعی ما أجمعوا علیه مع وجود بیان السنّة(13). ویجب أن یضاف إلى هذا أنّ هناک حقیقة واقعة جدیرة بالاهتمام والملاحظة فی أحداث کهذه، ألا وهی هیبة السلطان وصعوبة الردِّ علیه، لاسیما عمر فی زمان حکومته، وأمره هذا أشهر من أن یستدعی سوق الاَدلّة والبراهین. هذا کلُّه فیما لو دلَّت الواقعة على تحقُّق إجماع سکوتی، وغایة ما یدلُّ علیه هذا الاِجماع لو کان متحقِّقاً فعلاً إنّما هو الاجماع على جواز التوسُّل بالحی وبدعائه، وهذا أمر معلوم بغیر هذه الواقعة.. ولا تتحمَّل هذه الواقعة أیَّ دلالةٍ زائدةٍ على هذا، لما سیأتی من عمل بعض الصحابة بعد عمر بالتوسُّل بالمیِّت. الثالث : إنّ کلمات عمر فی هذه الواقعة تتجاوز مسألة التوسُّل بالدعاء إلى التوسُّل بنفس الشخص وذاته، فهو یقول فی أول کلامه : (اللّهم إنّا کنّا نتوسَّل إلیک بنبیِّنا فتسقینا، وإنّا نتوسَّل إلیک بعمِّ نبیِّنا فاسقنا). فهو صریح فی التوسُّل بالعبّاس نفسه، ولیس بدعائه فقط، کما أراد أصحاب الرأی المتقدِّم، فالحدیث صریح فی أنّ عمر هو الذی کان یدعو، ولیس العبّاس، ولم یرد فی أیٍّ من طرق هذا الخبر أنّ عمر قال للعبّاس (ادعُ لنا)! ویزید فی هذا وضوحاً ما ذکره ابن الاَثیر فی هذه الحادثة بعد ذکرها، إذ قال : فسقاهم الله تعالى به ـ أی بالعبّاس ـ وأخصبت الاَرض، فقال عمر : هذا والله الوسیلة إلى الله، والمکان منه. قال : ولمّا سقی طفق الناس یتمسَّحون بالعبّاس، ویقولون : هنیئاً لک ساقی الحرمین(14). إذن هو توسُّلٌ بالعبّاس نفسه لقرابته من النبی صلى الله علیه وآله وسلم ، ولیس توسُّلٌ بدعائه، هذا من ناحیة.. ومن ناحیةٍ أُخرى فهو عریٌّ عن الدلالة على عدم صحة التوسُّل بالمیِّت أو بدعائه، وذلک : 1 ـ لما تقدّم من انحصار دلالته على ما ثبت فی موضوعه. 2 ـ لما سنورد بعضه ممّا ثبت عن الصحابة أنفسهم من التوسُّل بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم وبدعائه بعد وفاته.. ـ نبدأ ذلک بالتذکیر بما تقدَّم فی القسم الاَول من حدیث الاِمام علیٍّ علیه السلام ، ومن حدیث عمر بن حرب الهلالی، فی زیارة اثنین من الاَعراب بمحضر من کل منهما، وتوسُّلهما بدعائه صلى الله علیه وآله وسلم . ـ وشاهد ثالث أقرّه ابن تیمیة نفسه(15)، وأخرجه ابن أبی شیبة وغیره. وفیه : أنّه أصاب الناس قحطٌ فی زمان عمر بن الخطاب، فجاء رجلقبر النبی صلى الله علیه وآله وسلم ، فقال : یا رسول الله، استسق الله لاَُمّتک، فإنّهم قد هلکوا. فأتاه رسول الله فی المنام، فقال : «أئتِ عمر فأقرئه السلام، وأخبره أنّهم مُسْقَون، وقل له : علیک الکَیس، الکَیس» فأتى الرجل عمر فأخبره(16). وهذا وحده ـ بعد أن أقرّه ابن تیمیة ـ کافٍ فی دفع شبهته، وفی ردِّ احتجاجه بتوسُّل عمر بالعبّاس على نفی جواز التوسُّل بدعاء المیِّت، ثمَّ بالمیِّت نفسه. ـ وأخرج السبکی من حدیث عائشة؛ أنّه أصاب المدینة قحطٌ، فقالت : انظروا قبر النبی صلى الله علیه وآله وسلم فاجعلوا منه کوى إلى السماء حتى لا یکون بینه وبین السماء سقف. ففعلوا، فمُطروا حتى نبت العشب، وسمن الاِبل حتى تفتَّقت من الشحم، فسمِّی ذلک العام : (عام الفتق)(17). وبهذا، بل ببعضه ثبتت صحة التوسُّل بدعاء النبی صلى الله علیه وآله وسلم بعد موته. الدرجة الثالثة : التوسُّل بالجاه والحرمة.. قال ابن تیمیة : لم یبلغنی عن أحدٍ من العلماء فی ذلک ما أحکیه، إلاّ ما رأیت فی فتاوى الفقیه أبی محمد بن عبدالسلام، فإنّه أفتى أنّه لا یجوز لاَحدٍ أن یفعل ذلک إلاّ للنبی صلى الله علیه وآله وسلم ، إن صحَّ الحدیث فی النبی صلى الله علیه وآله وسلم ! قال : ومعنى الاستسفتاء : قد روى النسائی والترمذی وغیرها أنّ النبی صلى الله علیه وآله وسلم علَّم بعض أصحابه أن یدعو فیقول : «اللّهم إنِّی أسألک وأتوسَّل إلیک بنبیِّک نبی الرحمة، یا محمّد یا رسول الله، إنّی أتوسَّل بک إلى ربِّی فی حاجتی لیقضیها لی، اللّهم فشفِّعه فیَّ» فإنّ هذا الحدیث قد استدلَّ به طائفة على جواز التوسُّل بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم فی حیاته وبعد مماته. قالوا، والکلام لابن تیمیة : ولیس فی التوسُّل دعاء المخلوقین، ولا استغاثة بالمخلوق، وإنّما هو دعاء واستغاثة بالله، لکن فیه سؤال بجاهه، کما فی سنن ابن ماجة، عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم أنّه ذکر فی دعاء الخارج للصلاة أن یقول : «اللّهم إنِّی أسألک بحقِّ السائلین علیک...» الحدیث، ففی هذا الحدیث أنّه سأل بحقِّ السائلین علیه.. والله تعالى قد جعل على نفسه حقّاً.. إلى أن قال : وقالت طائفة : لیس فی هذا جواز التوسُّل به بعد مماته وفی مغیبه، بل إنّما فیه التوسُّل فی حیاته بحضوره.. ثمّ أخذ ینتصر لهذا الرأی الاَخیر، قائلاً : وذلک التوسُّل به أنّهم کانوا یسألونه أن یدعو لهم، فیدعو لهم، ویدعون معه، ویتوسَّلون بشفاعته ودعائه، ومثَّل لذلک بحدیث الاَعرابی : یا رسول الله، هلکت الاَموال وانقطعت السبل فادعُ الله لنا أن یمسکها عنّا. قال : فهذا کان توسُّلهم به فی الاستسقاء ونحوه، ولمّا مات توسَّلوا بالعبّاس رضی الله عنه .. وکذلک معاویة بن أبی سفیان، استسقى بیزید بن الاَسود الجرشی، وقال : اللّهم إنّا نستشفع إلیک بخیارنا، یا یزید ارفع یدیک إلى الله... ثمّ ختم بقوله : ولم یذکر أحد من العلماء أنّه یشرع التوسُّل والاستسقاء بالنبی والصالح بعد موته ولا فی مغیبه، ولا استحبّوا ذلک فی الاستسقاء ولا فی الاستنصار ولا غیر ذلک من الاَدعیة، والدعاء مخُّ العبادة(18). والخلط والتمویه والتناقض واضح فی أکثر من موضع من هذا الکلام، نبدأ بالکشف عنه قبل تقدیم الاَدلّة على المطلوب. 1 ـ قد خلط بین التوسُّل بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم وبین التوسُّل بالجاه، فالفرق واضح بین قولک : «یا محمّد، یا رسول الله إنّی أتوجّه بک إلى الله» وبین أن تقول «اللّهم بحقِّ السائلین علیک» أو «اللّهم بحقِّ محمّدٍ صلى الله علیه وآله وسلم » فالاَول توجّه وتوسُّل به، والثانی توجُّه وتوسُّل بحقِّه وجاهه ومنزلته، فهذان نوعان من التوسُّل بالاَنبیاء والصالحین یدخلان فی هذا القسم، وقد حمل ابن تیمیة الاَول على الثانی، وهو حمل غیر صحیح. 2 ـ خلط هنا کما خلط من قبل بین التوجُّه بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم وبین طلب الدعاء منه، والفارق واضح، ولا یخفى أنّه صنع هذا تمویهاً، لیس إلاّ، ولذلک تراه عندما استدلَّ بحدیث الاَعرابی أتى بفقرةٍ منه وترک قوله الذی قدَّمناه آنفاً : «یا رسول الله إنّا نستتشفع بک على الله» هذا القول الذی أقرَّه النبی صلى الله علیه وآله وسلم . 3 ـ ناقض نفسه فی النقل عن العلماء، ثمَّ لجأ إلى تقسیم الدعاء إلى استسقاء وغیره تمویهاً على الاَذهان لا غیر، لاَنّه عاد فجمع کل أصناف الدعاء (ولا استحبّوا ذلک فی الاستسقاء ولا فی الاستنصار ولا فی غیر ذلک من الاَدعیة). فقد نقل أولاً عن العلماء قولهم بجواز التوسُّل بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم فی حیاته وبعد مماته، ثمَّ عاد یقول : ولم یذکر أحد من العلماء أنّه یشرع التوسُّل والاستسقاء بالنبی والصالح بعد موته!! ونأتی هنا على ما ینقض دعواه هذه بأدلَّةٍ أقرَّ هو بصحة بعضها، ولم یذکر البعض الآخر بإثبات أو نفی : ـ أثبتنا ونؤکد أنّ ابن تیمیة لم یجد نصّاً یستفید منه النهی عن التوسُّل بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم ، فطفق یحمِّل بعض النصوص ما لا تحتمل، وسنراه هنا کیف یدیر ظهره لنصٍّ ثبتت صحّته لدیه بنحو لا غبار علیه : إنّه ینقل بطرق یعرف صحّتها عن الصحابی الجلیل عثمان بن حنیف أنّه یعلِّم الناس التوسُّل بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم فی عهد عثمان بن عفّان، ثمَّ یشفِّعه بأخبار مماثلة عن السلف.. یقول : روى البیهقی أنّ رجلاً کان یختلف إلى عثمان بن عفّان فی حاجةٍ له، وکان عثمان لا یلتفت إلیه ولا ینظر فی حاجته، فلقی الرجل عثمان بن حنیف فشکا إلیه ذلک، فقال له عثمان بن حنیف : ائتِ المیضأة، فتوضّأ، ثم ائتِ المسجد فصلِّ رکعتین، ثمَّ قل : «اللّهم إنّی أسألک وأتوجّه إلیه بنبیِّنا محمّدٍ نبیِّ الرحمة، یا محمّد، إنّی أتوجَّه بک إلى ربِّی لیقضی لی حاجتی» ثمَّ اذکر حاجتک، ثمَّ رح حتى أروح معک.. فانطلق الرجل، فصنع ذلک، ثمَّ أتى بعدُ عثمان بن عفّان، فجاء البوّاب فأخذ بیده فأدخله على عثمان فأجلسه معه على الطنفسة، وقال : انظر ما کانت لک من حاجة، فذکر حاجته، فقضاها له. ثمّ إنّ الرجل خرج من عنده فلقی عثمان بن حنیف، فقال له : جزاک الله خیراً، ما کان لینظر فی حاجتی ولا یلتفت إلیَّ حتى کلَّمْتَه فیَّ. فقال عثمان بن حنیف : ما کلّمته، ولکن سمعت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وقد جاءه ضریر وشکا إلیه ذهاب بصره، فقال له النبی صلى الله علیه وآله وسلم : «أوَ تصبر» ثمَّ ذکر الحدیث المتقدِّم. قال البیهقی ـ والکلام ما زال لابن تیمیة ـ : ورواه أحمد بن شبیب بن سعید عن أبیه بطوله، ورواه أیضاً هشام الدستوائی، عن أبی جعفر، عن أبی أمامة بن سهل، عن عمِّه عثمان بن حنیف. ثمَّ ذکر ابن تیمیة لهذا الحدیث أسانید کثیرة، وصحّحها، إلى أن قال : وروی فی ذلک أثر عن بعض السلف، مثل ما رواه ابن أبی الدنیا فی کتاب (مجانی الدعاء) بإسناده : جاء رجل إلى عبد الملک بن سعید بن أبجر، فجسّ بطنه فقال : بک داء لا یبرأ. فقال الرجل : ما هو؟ قال : الدُبَیلَة(19). فتحوَّل الرجل، وقال : الله، الله، الله ربِّی لا أشرک به شیئاً، اللّهم إنِّی أتوجّه إلیک بنبیِّک محمد نبیِّ الرحمة صلى الله علیه وسلّم تسلیماً، یا محمّد، إنِّی أتوجّه بک إلى ربِّک وربِّی یرحمنی ممّا بی. قال : فجسّ بطنه، فقال : برئتَ، ما بک علّة.. أضاف ابن تیمیة قائلاً : فهذا الدعاء ونحوه قد روی أنّه دعا به السلف، ونُقل عن أحمد بن حنبل فی (منسک المروذی) التوسُّل بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم فی الدعاء(20). هکذا یشهد على بطلان رأیه، وبطلان دعواه السابقة فی أنّه لم ینقل عن أحدٍ من السلف التوسُّل به صلى الله علیه وآله وسلم بعد موته، هذه الدعوى التی أصرَّ علیها، وصدَّر بها لکتابه (التوسُّل الوسیلة)(21)! وبهذا یثبت أنّه لم یکن على شیءٍ فی ما ذهب إلیه، غیر إصرار على رأی باطل تشهد الاَدلَّة الثابتة على بطلانه. والحقُّ أنّ الذی ثبت عن السلف أکثر من ذلک بکثیر، ولم یقتصروا على التوسُّل بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم بعد مماته، بل توسَّلوا بغیره ممّن یرون فیه الصلاح ویعتقدون بأنّ له عند الله جاهاً وشفاعة. التوسُّل بأهل البیت علیهم السلام : على رأس الصالحین والاَبرار یأتی الاَئمة الاَطهار من أهل بیت النبیِّ صلوات الله علیه وعلیهم أجمعین. وفی بعض المأثور عنهم علیهم السلام فی قوله تعالى : ( وَابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَة ) أنَّ الاِمام منهم علیهم السلام هو الوسیلة(22). وهو إشارة واضحة إلى کونهم من أکبر مصادیق الوسیلة التی یُتَقَرب بها إلى الله تعالى، من خلال مودَّتهم وموالاتهم اللازمتین لصحَّة الاعتقاد. وفی الدعاء المأثور فی التوسُّل بهم علیهم السلام ، وهو المعروف بدعاء التوسُّل، نقرأ : «اللَّهمَّ إنِّی أسألک وأتوجَّه إلیک بنبیِّک نبیِّ الرحمة محمَّدٍ صلى الله علیه وآله وسلم ، یا أبا القاسم یا رسول الله یا إمام الرحمة، یا سیِّدنا ومولانا إنَّا توجَّهنا واستشفعنا وتوسَّلنا بک إلى الله، وقدَّمناک بین یدی حاجاتنا، یا وجیهاً عند الله إشفع لنا عند الله.. یا أبا الحسن یا أمیر المؤمنین یا علی بن أبی طالب، یا حُجَّة الله على خلقه یا سیِّدنا ومولانا إنَّا توجَّهنا واستشفعنا وتوسَّلنا بک إلى الله وقدَّمناک بین یدی حاجاتنا، یا وجیهاً عند الله، إشفع لنا عند الله.. یا فاطمة الزهراء، یا بنت محمَّد، یا قُرَّة عین الرسول، یا سیِّدتنا ومولاتنا، إنَّا توجَّهنا واستشفعنا وتوسَّلنا بکِ إلى الله، وقدَّمناکِ بین یدی حاجاتنا، یا وجیهةً عند الله، إشفعی لنا عند الله»(23)، ویمضی مع سائر أئمة أهل البیت علیه السلام بالعبارات نفسها. ونختتم هذا القسم من الکتاب بذکر شواهد ممّا ثبت عن علماء السلف فی هذا، بعد التذکیر بما سبق ذکره من کلام مالک للمنصور وحثّه على التوسُّل بالنبی صلى الله علیه وآله وسلم واستقبال قبره فی الدعاء.. ـ الشافعی : أیّام کان ببغداد، قال : إنِّی لاَتبرَّک بأبی حنیفة، وأجیء قبره کل یوم، فإذ عرضت لی حاجة صلِّیت رکعتین وجئت إلى قبره، وسألت الله تعالى الحاجة عنده، فما تبعد أن تقضى(24). وقال ابن حجر : کان الشافعی ـ أیّام کان ببغداد ـ یجیء إلى ضریح أبی حنیفة یزوره فیسلِّم علیه، ثمَّ یتوسَّل إلى الله تعالى به فی قضاء حاجته. ولمّا بلغ الشافعی أنّ أهل المغرب یتوسَّلون بما لک لم ینکر علیهم(25). ـ أحمد بن حنبل : ثبت أنّ أحمد توسَّل بالشافعی حتى تعجّب ابنه عبد الله، فقال له أبوه : إنّ الشافعی کالشمس للناس وکالعافیة للبدن(26). ـ أبو علی الخلاّل : شیخ الحنابلة فی وقته، یقول : ما همَّنی أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر، فتوسَّلت به، إلاّ سهَّل الله تعالى لی ما أُحب(27). ـ إبراهیم الحربی : قال فی قبر معروف الکرخی : قبر معروف التریاق المجرَّب، أی فی قضاء الحوائج(27). وقال ابن خلکان : وأهل بغداد یستسقون بقبره، ویقولون : قبر معروف تریاق مجرَّب(28). ومثل ذلک نقله الشعرانی فی (الطبقات الکبرى)(29). ـ أبو الفرج ابن الجوزی : نقل ابن الجوزی أخباراً کثیرةً جدّاً فی زیارة قبر أحمد والتبرُّک والتوسُّل به، منها : عن عبد الله بن موسى، قال : خرجت أنا وأبی فی لیلة مظلمة نزور أحمد، فاشتدَّت الظلمة، فقال أبی : یا بنیَّ، تعال حتى نتوسَّل إلى الله تعالى بهذا العبد الصالح حتى یضیء لنا الطریق، فإنِّی منذ ثلاثین سنةً ما توسَّلت به إلاّ قُضِیَتْ حاجتی، فدعا أبی وأمّنتُ على دعائه، فأضاءت السماء کأنَّها لیلة مقمرة حتى وصلنا إلیه(30). وهکذا یثبت أنّ التوسُّل بأقسامه المذکورة کلّها عمل صحیح، ورد بعضه فی القرآن الکریم، وبعضه فی الحدیث الشریف، علَّمه النبی صلى الله علیه وآله وسلم بعض أصحابه، وعمل به أصحابه من بعده، وعمل به التابعون ومن بعدهم، إلى یومنا هذا.. کما یثبت أنّ ما أُثیر حول التوسُّل من شبهات هی شبهات داحضة لم یتمسَّک أصحابها بدلیلٍ، غیر المخالفة والعناد، والدلیل قائم بضدِّ ما یقولون.. وأنّ ما یصاحب عمل بعض عوام الناس من أخطاء صغیرة أو کبیرة، ینبغی تصحیحها، وإرشادهم إلى الصحیح الثابت فی التوسُّل، وأنّ هذا لا یصحُّ ذریعةً لتحریم سنَّةٍ صحیحةٍ ثابتة. والحمد لله أولاً وآخراً. وهو المقصود والمعبود وحده، ولا مقصود ولا معبود سواه. _________________ (1) مسند أحمد 4 : 138. الجامع الصحیح للترمذی ح|3578 ـ کتاب الدعوات، سنن ابن ماجة ح|1385. (2) التوسُّل والوسیلة : 101، 102، 103. (3) التوسُّل والوسیلة : 105 ـ 106. (4) التوسُّل والوسیلة : 92، وکتاب الزیارة| لابن تیمیة أیضاً : 47 ـ المسألة الرابعة. (5) التوسُّل والوسیلة : 20، کتاب الزیارة : 86 ـ المسألة السابعة. (6) سورة الروم : 30|47. (7) سورة الفرقان : 25|16. (8) زیارة القبور والاستنجاد بالمقبور : 39 ـ 40. (9) زیارة القبور : 18. (10) زیارة القبور : 24 ـ 25. (11) انظر : زیارة القبور : 26 ـ 37. (12) راجع : الاَحکام| للآمدی 1 : 312، موسوعة الاجماع فی الفقه الاِسلامی| سعدی أبو حبیب 1 : 31. (13) المحلّى 7 : 165 ـ 166. (14) أسد الغابة| ترجمة العبّاس. (15) اقتضاء الصراط المستقیم : 373. (16) المصنّف| لابن أبی شیبة 12 : 31 ـ 32. (17) شفاء السقام : 172. (18) زیارة القبور والاستنجاد بالمقبور : 37 ـ 43. (19) الدُبَیلَة : دُمّل کبار تظهر فی الجوف وتقتل صاحبها غالباً. (20) انظر : التوسُّل والوسیلة : 97، 98، 101 ـ 103. (21) التوسُّل والوسیلة : 18. (22) انظر : المیزان فی تفسیر القرآن 5 : 333 ـ 334. (23) الکفعمی| البلد الاَمین : 369، عن ابن بابویه. (24) تاریخ بغداد 1 : 123. (25) و(4) الخیرات الحسان| لابن حجر : 94. (26) تاریخ بغداد 1 : 120. (27) تاریخ بغداد 1 : 122، وصفوة الصفوة| لابن الجوزی 2 : 321|260. (28) وفیات الاَعیان 5 : 232. (29) الطبقات الکبرى 1 : 72. (30) مناقب الاِمام أحمد بن حنبل| لابن الجوزی : 400 ، 563.

   + ammar saheb ; ٥:٠۱ ‎ب.ظ ; ۱۳۸٧/٧/۱٧
comment نظرات ()