امام حسين عليه السلام

من هو الحسین علیه السلام

من هو الحسین علیه السلام

 

طالما أن هنالک ظالمین یتحکمون بمصائر الشعوب بالقهر والظلم والتعسف، وطالما ثمة نفوس تواقة إلى إحقاق الحق وإبطال الباطل، فأن هناک بصیص أمل یکاد نوره یبهر الألباب لمن أراد أن یتعرف علیه ویتعاطى معه إزاء معالجة المشاکل التی تحیق به من کل حدب وصوب.

ومن هذا المنطلق، فإنه یحق لکل أمة أن تقتبس من ذلک البصیص، لتبدید الظلام الذی یکتنفها، والسعی حثیثاً لاقتفاء أثر المصلحین، الذین رفعوا لواء الحریة، ودافعوا عن کرامة الإنسان، لیکون حراً بعیداً عن کل أشکال العبودیة والاستبداد، أولئک الذین زوّدوا الأمة أمصال المناعة ضد کل احتقان سیاسی أو طائفی أو عنصری، وألبسوا الإنسانیة حلتها الجدیدة الناصعة فی التعاطی مع الأحداث بالسلوک القیمی والأخلاقی، الذی ینأى بطبعه عن کل العصبیات القبلیة والإثنیة والقومیة.

فمن حق الأمة المتحررة أن تفتخر بروادها الذین أسسوا للحریة، وحفروا فی التاریخ القدیم والمعاصر أخادید الحب والکرامة والإباء، ومن بین أولئک الأفذاذ، الذین من حقنا أن نفتخر بهم الإمام الهمام سید الأحرار الحسین بن علی (علیه السلام) وکیف لا؟ ونحن لا نجد فی سیرته المبارکة سوى معانی الإخلاص والثورة ضد کل أنواع الفساد، والدفاع عن حقوق الإنسان بما هو إنسان بغض النظر عن انتمائه! وهذا المعنى یتجلى فی سیرته المبارکة، وهو ما عبر عنه حینما صدح صوته فی صحراء کربلاء مخاطبا أعداءه (إنْ لم یکن لکم دین وکنتم لا تخافون المعاد، فکونوا أحراراً فی دنیاکم)

من هو الحسین (علیه السلام) ؟

هو الحسین بن علی بن أبی طالب (علیهما السلام) وأُمه فاطمة بنت محمد بن عبد الله رسول رب العالمین ونبی المسلمین الصادق الأمین، وأخوه الحسن بن علی (علیهما السلام) الذی قال الرسول الأعظم بحقه وبحق أخیه (الحسن والحسین إمامان قاما أو قعدا، اللهم إنی أحبهما فأحب من یحبهما).

من کنى الإمام الحسین علیه السلام (الرشید و الوفی و الطیب و السید الزکی و المبارک و التابع لمرضاة الله و الدلیل على ذات الله و السبط...) و أعلاها رتبة ما لقبه به جده صلى‏الله‏ علیه‏ وآله فی قوله عنه و عن أخیه الحسن أنهما (سیدا شباب أهل الجنة) و کذلک (السبط) لقوله صلى‏الله‏ علیه‏ وآله (حسین سبط من الأسباط).

ولد الإمام الحسین علیه السلام بالمدینة فی الثالث من شعبان و قیل لخمس خلون منه سنة ثلاث أو أربع من الهجرة و روى الحاکم فی المستدرک من طریق محمد بن إسحاق الثقفی بسنده عن قتادة أن ولادته لست سنین و خمسة أشهر و نصف من التاریخ.

و قیل ولد فی أواخر ربیع الأول و قیل لثلاث أو خمس خلون من جمادى الأولى و المشهور المعروف أنه ولد فی شعبان و کانت مدة حمله ستة أشهر.

ولما ولد جی‏ء به إلى رسول الله صلى ‏الله ‏علیه ‏وآله فاستبشر به و أذن فی أذنه الیمنى و أقام فی الیسرى فلما کان الیوم السابع سماه حسینا و عق عنه بکبش و أمر أن تحلق رأسه و تتصدق بوزن شعره فضة کما فعلت بأخیه الحسن فامتثلت ما أمرها به.

وعن الزبیر بن بکار فی کتاب أنساب قریش أن رسول الله صلى ‏الله ‏علیه‏ وآله سمى حسنا و حسینا یوم سابعهما و اشتق اسم حسین من اسم حسن.

وقیل ان الرسول صلى الله علیه وآله سمّاه حسیناً باسم ابن النبی هارون (شبـیر) کما سمى ریحانته الأول حسناً باسم إبن النبی هارون (شبر).

وروى الحاکم فی المستدرک و صححه بسنده عن أبی رافع رأیت رسول الله صلى ‏الله ‏علیه‏ وآله أذن فی أذن الحسین حین ولدته فاطمة) و بسنده (عن جعفر بن محمد عن أبیه عن جده علی علیه ‏السلام و صححه أن رسول الله صلى ‏الله ‏علیه‏ وآله أمر فاطمة فقال زنی شعر الحسین و تصدقی بوزنه فضة و أعطی القابلة رجل العقیقة.) و بسنده (أن رسول الله صلى ‏الله ‏علیه‏ وآله عق عن الحسن و الحسین یوم السابع و سماهما و أمر أن یماط عن رءوسهما الأذى.

و بسنده عن محمد بن علی بن الحسین عن أبیه عن جده علی بن أبی طالب قال عق رسول الله صلى ‏الله ‏علیه‏ وآله عن الحسین بشاة و قال یا فاطمة احلقی رأسه و تصدقی بزنة شعره فوزناه و کان وزنه درهما و بسنده أن النبی صلى‏الله‏علیه‏وآله عق عن الحسن و الحسین عن کل واحد منهما کبشین اثنین مثلیین متکافیین.

للإمام الحسین علیه السلام من الأولاد ستة ذکور وثلاث بنات.

- علی الأکبر.. شهید کربلاء أمه لیلى بنت أبی مرة بن عروة بن مسعود الثقفیة.

- علی الأوسط.

- علی الأصغر زین العابدین أمه شاه زنان بنت کسرى یزدجرد ملک الفرس و معنى شاه زنان بالعربیة ملکة النساء.

وقال المفید: الأکبر زین العابدین و الأصغر شهید کربلاء و المشهور الأول.

- محمد.

- جعفر مات فی حیاة أبیه ولم یعقب أمه قضاعیة.

- وعبد الله الرضیع جاءه سهم و هو فی حجر أبیه فذبحه.

- وسکینة وأمها أم عبد الله الرضیع الرباب بنت إمرئ القیس بن عدی بن أوس بن جابر بن کعب بن علیم ، کلبیة معدیة.

- وفاطمة أمها أم إسحاق بنت طلحة بن عبد الله تیمیة.

- زینب.

ومن أخلاق الأمام علیه ‏السلام أنه دخل على أسامة بن زید و هو مریض و هو یقول وا غماه فقال و ما غمک قال دینی و هو ستون ألف درهم، فقال علیه السلام هو علیّ، قال إنی أخشى أن أموت قبل أن یقضى، قال علیه السلام لن تموت حتى أقضیها عنک فقضاها قبل موته.

ویذکر التأریخ أنه لما أخرج مروان الفرزدق من المدینة أتى الفرزدق الحسین علیه‏السلام فأعطاه الإمام أربعمائة دینار، فقیل له إنه شاعر فاسق فقال إن خیر مالک ما وقیت به عرضک و قد أثاب رسول الله صلى‏الله‏ علیه‏ وآله کعب بن زهیر و قال فی العباس ابن مرداس اقطعوا لسانه عنی.

و روى ابن عساکر فی تاریخ دمشق أن سائلا خرج یتخطى أزقة المدینة حتى أتى باب الإمام الحسین فقرع الباب و أنشا یقول:

لم یخب الیوم من رجاک و من حرک من خلف بابک الحلقه

‏فأنت ذو الجود أنت معدنه أبوک قد کان قاتل الفسقة

و کان الحسین واقفا یصلی فخفف من صلاته و خرج إلى الأعرابی فرأى علیه أثر ضر و فاقة فرجع و نادى بقنبر فأجابه لبیک یا ابن رسول الله (صلى‏الله‏ علیه‏ وآله) قال ما تبقى معک من نفقتنا؟قال مائتا درهم أمرتنی بتفریقها فی أهل بیتک فقال هاتها فقد أتى من هو أحق بها منهم فأخذها و خرج یدفعها إلى الأعرابی و أنشا یقول:

خذها فإنی إلیک معتذر***و اعلم بأنی علیک ذو شفقه

‏لو کان فی سیرنا الغداة عصا***کانت سمانا علیک مندفقه‏

لکن ریب الزمان ذو نکد***و الکف منا قلیلة النفقه

فأخذها الأعرابی و ولى و هو یقول:

مطهرون نقیات جیوبهم*** تجری الصلاة علیهم أینما ذکروا

و أنتم أنتم الأعلون عندکم علم***الکتاب و ما جاءت به السور

من لم یکن علویا حین تنسبه ***ما له فی جمیع الناس مفتخر

وفی تحف العقول : جاءه رجل من الأنصار یرید أن یسأله حاجة فقال یا أخا الأنصار صن وجهک عن بذلة المسألة و ارفع حاجتک فی رقعة فإنی آت فیها ما هو سارک إن شاء الله فکتب یا أبا عبد الله إن لفلان علی خمسمائة دینار و قد ألح بی فکلمه أن ینظرنی إلى میسرة فلما قرأ الحسین علیه‏السلام الرقعة دخل إلى منزله فأخرج صرة فیها ألف دینار و قال له: أما خمسمائة فاقض بها دینک و أما خمسمائة فاستعن بها على دهرک، و لا ترفع حاجتک إلا إلى ثلاثة إلى ذی دین أو مروءة أو حسب، فأما ذو الدین فیصون دینه، و أما ذو المروءة فإنه یستحیی لمروءته، و أما ذو الحسب فیعلم أنک لم تکرم وجهک أن تبذله له فی حاجتک فهو یصون وجهک أن یردک بغیر قضاء حاجتک.

وجد على ظهره علیه‏ السلام یوم الطف أثر فسئل زین العابدین علیه‏السلام عن ذلک فقال هذا مما کان ینقل الجراب على ظهره إلى منازل الأرامل و الیتامى و المساکین.

أما أصحابه أصحابه فکانوا خیر أصحاب، فارقوا الأهل و الأحباب و جاهدوا دونه جهاد الأبطال و تقدموا مسرعین إلى میدان القتال قائلین له أنفسنا لک الفداء نقیک بأیدینا و وجوهنا یضاحک بعضهم بعضا قلة مبالاة بالموت و سرورا بما یصیرون إلیه من النعیم، و لما أذن لهم فی الانصراف أبوا و أقسموا بالله لا یخلونه أبدا و لا ینصرفون عنه قائلین أ نحن نخلی عنک و قد أحاط بک هذا العدو و بم نعتذر إلى الله فی أداء حقک، و بعضهم یقول لا و الله لا یرانی الله أبدا و أنا أفعل ذلک حتى أکسر فی صدورهم رمحی و أضاربهم بسیفی ما ثبت قائمه بیدی و لو لم یکن معی سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة و لم أفارقک أو أموت معک و بعضهم یقول و الله لو علمت إنی أقتل فیک ثم أحیا ثم أحرق حیا یفعل بی ذلک سبعین مرة ما فارقتک و بعضهم یقول و الله لوددت أنی قتلت ثم نشرت ألف مرة و أن الله یدفع بذلک القتل عنک و عن أهل بیتک و بعضهم یقول أکلتنی السباع حیا إن فارقتک و لم یدعو أن یصل إلیه أذى و هم فی الأحیاء و منهم من جعل نفسه کالترس له ما زال یرمی بالسهام حتى سقط و أبدوا یوم عاشوراء من الشجاعة و البسالة ما لم یر مثله فأخذت خیلهم تحمل و إنما هی اثنان و ثلاثون فارسا فلا تحمل على جانب من خیل الأعداء إلا کشفته.

أما إباؤه للضیم و مقاومته للظلم و استهانته القتل فی سبیل الحق و العز فقد ضربت به الأمثال و سارت به الرکبان و ملئت به المؤلفات و خطبت به الخطباء و نظمته الشعراء و کان قدوة لکل أبی و مثالا یحتذیه کل ذی نفس عالیة و همة سامیة و منوالا ینسج علیه أهل الإباء فی کل عصر و زمان و طریقا یسلکه کل من أبت نفسه الرضا بالدنیة و تحمل الذل و الخنوع للظلم، و قد أتى الحسین علیه‏ السلام فی ذلک بما حیر العقول و أذهل الألباب و أدهش النفوس و ملأ القلوب و أعیا الأمم عن أن یشارکه مشارک فیه و أعجز العالم أن یشابهه أحد فی ذلک أو یضاهیه و أعجب به أهل کل عصر و بقی ذکره خالدا ما بقی الدهر، أبى أن یبایع یزید بن معاویة السکیر الخمیر صاحب الطنابیر و القیان و اللاعب بالقرود و المجاهر بالکفر و الإلحاد و الاستهانة بالدین.

قائلا لمروان و على الإسلام السلام إذ قد بلیت الأمة براع مثل یزید ، و لأخیه محمد بن الحنفیة : و الله لو لم یکن فی الدنیا ملجأ و لا مأوى لما بایعت یزید بن معاویة ، فی حین أنه لو بایعه لنال من الدنیا الحظ الأوفر و النصیب الأوفى و لکان معظما محترما عنده مرعی الجانب محفوظ المقام لا یرد له طلب و لا تخالف له إرادة لما کان یعلمه یزید من مکانته بین المسلمین و ما کان یتخوفه من مخالفته له و ما سبق من تحذیر أبیه معاویة له من الحسین فکان یبذل فی إرضائه کل رخیص و غال، و لکنه أبى الانقیاد له قائلا: إنا أهل بیت النبوة و معدن الرسالة و مختلف الملائکة بنا فتح الله و بنا ختم و یزید رجل فاسق شارب الخمر قاتل النفس المحترمة و مثلی لا یبایع مثله، فخرج من المدینة بأهل بیته و عیاله و أولاده، ملازما للطریق الأعظم لا یحید عنه، فقال له أهل بیته: لو تنکبته کما فعل ابن الزبیر کیلا یلحقک الطلب، فأبت نفسه أن یظهر خوفا أو عجزا و قال: والله لا أفارقه حتى یقضی الله ما هو قاض، و لما قال له الحر : أذکرک الله فی نفسک فإنی أشهد لئن قاتلت لتقتلن، أجابه الحسین علیه‏ السلام مظهرا له استهانة الموت فی سبیل الحق و نیل العز، فقال له: أ فبالموت تخوفنی و هل یعدو بکم الخطب أن تقتلونی، و سأقول کما قال أخو الأوس و هو یرید نصرة رسول الله صلى ‏الله ‏علیه‏ وآله فخوفه ابن عمه و قال: أین تذهب فإنک مقتول: فقال:

سأمضی و ما بالموت عار على الفتى *** إذا ما نوى حقا و جاهد مسلم

اأقدم نفسی لا أرید بقاءها *** لتلقی خمیسا فی الوغى و عرمرم

فإن عشت لم أندم و إن مت لم ألم *** کفى بک ذلا أن تعیش فترغما

یقول الحسین علیه ‏السلام : لیس شأنی شأن من یخاف الموت ما أهون الموت علی فی سبیل نیل العز و إحیاء الحق لیس الموت فی سبیل العز إلا حیاة خالدة، و لیست الحیاة مع الذل إلا الموت الذی لا حیاة معه، أ فبالموت تخوفنی هیهات طاش سهمک و خاب ظنک لست أخاف الموت إن نفسی لأکبر من ذلک و همتی لأعلى من أن أحمل الضیم خوفا من الموت و هل تقدرون على أکثر من قتلی مرحبا بالقتل فی سبیل الله و لکنکم لا تقدرون على هدم مجدی و محو عزی و شرفی فإذا لا أبالی بالقتل. وهو القائل: موت فی عز خیر من حیاة ذل، وکان یحمل یوم الطف و هو یقول:

الموت خیر من رکوب العار***والعار أولى من دخول النار

لما أحیط به بکربلاء و قیل له: أنزل على حکم بنی عمک، قال: لا و الله!لا أعطیکم بیدی إعطاء الذلیل و لا أقر إقرار العبید، فاختار المنیة على الدنیة و میتة العز على عیش الذل، و قال: إلا أن الدعی ابن الدعی قد رکز بین اثنتین السلة و الذلة و هیهات منا الذلة یأبى الله ذلک لنا و رسوله و المؤمنون و جدود طابت و حجور طهرت و أنوف حمیة و نفوس أبیة لا تؤثر طاعة اللئام على مصارع الکرام.أقدم الحسین علیه‏السلام على الموت مقدما نفسه و أولاده و أطفاله و أهل بیته للقتل قربانا وفاء لدین جده صلى‏الله ‏علیه‏ وآله بکل سخاء و طیبة نفس و عدم تردد.

أما شجاعته فقد أنست شجاعة الشجعان و بطولة الأبطال و فروسیة الفرسان من مضى و من سیأتی إلى یوم القیامة، فهو الذی دعا الناس إلى المبارزة فلم یزل یقتل کل من برز إلیه حتى قتل مقتلة عظیمة، و هو الذی قال فیه بعض الرواة: و الله ما رأیت مکثورا قط قد قتل ولده و أهل بیته و أصحابه أربط جاشا و لا أمضى جنانا و لا أجرأ مقدما منه و الله ما رأیت قبله و لا بعده مثله و إن کانت الرجالة لتشد علیه فیشد علیها بسیفه فتنکشف عن یمینه و عن شماله انکشاف المعزى إذا شد فیها الذئب، و لقد کان یحمل فیهم فینهزمون من بین یدیه کأنهم الجراد المنتشر، و هو الذی حین سقط عن فرسه إلى الأرض و قد أثخن بالجراح، قاتل راجلا قتال الفارس الشجاع یتقی الرمیة و یفترص العورة. ویشد على الشجعان و هو یقول: أعلی تجتمعون، و هو الذی جبن الشجعان و أخافهم و هو بین الموت و الحیاة حین بدر خولی لیحتز رأسه فضعف و أرعد.و فی ذلک یقول السید حیدر الحلی :

عفیرا متى عاینته الکماة***یختطف الرعب ألوانها

فما أجلت الحرب عن مثله***قتیلا یجبن شجعانها

وهو الذی صبر على طعن الرماح و ضرب السیوف و رمی السهام حتى صارت السهام فی درعه کالشوک فی جلد القنفذ و حتى وجد فی ثیابه مائة و عشرون رمیة بسهم و فی جسده ثلاث و ثلاثون طعنة برمح و أربع و ثلاثون ضربة بسیف.

هذا الحسین بن علی بن ابی طالب علیهم السلام سید الشهداء وأبو الأحرار.

   + ammar saheb ; ۱:٥٩ ‎ق.ظ ; ۱۳۸٧/۱٠/٢٢
comment نظرات ()