امام حسين عليه السلام

فاطمة بنت أسد (ع)

فاطمة بنت أسد، والدة الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام، وزوجة أبی طالب. کانت من أحب النساء لرسول الله صلّى الله علیه وآله وسلم. کیف لا، وهی التی حضنته صغیراً وربّته واهتمت به أکثر من أولادها عندما کان یتیماً واستضعفه الناس؟! هاجرت إلى المدینة مع أمیر المؤمنین، وعاشت آخر حیاتها فیها. ولما اشتد حالها وعلم بذلک رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله وسلم ـ قال: ((إذا تُوفّیتْ فأعلِمونی)). فلما تُوفّیت خرج رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله وسلم ـ فأمر بقبرها، فحُفر ثم لحد لها لحداً، فلما فرغ منه نزل فاضطجع فی اللحد وقرأ فیه القرآن، ثم نزع قمیصه ، فأمر أن تکّفن فیه، ثم صلى علیها عند قبرها وقال: ((ما أُعفی أحد من ضغطة القبر إلا فاطمة بنت أسد)). وفی حدیث جابر بن عبد الله قال: بینما نحن جلوس مع رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله وسلم ـ إذ أتى آتٍ فقال: یا رسول الله، إن أمّ علی وجعفر وعقیل قد ماتت، فقال رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله وسلم ـ: ((قوموا بنا إلى أمی)). فقمنا وکأن على رؤوس مَن معه الطیر، فلما انتهینا إلى الباب نزع قمیصه فقال: ((إذا غسلتموها فأشعروها إیاه تحت أکفانها)). فلما خرجوا بها جعل رسول الله مرة یحمل، ومرة یتقدم ، ومرة یتأخر حتى انتهینا إلى القبر، فتمعَّک فی اللحد، ثم خرج، فقال: ((أدخلوها باسم الله، وعلى اسم الله)). فلما دفنوها قام قائماً فقال: ((جزاکِ الله من أمٍّ وربیبةٍ خیراً، فنِعمَ الأم، ونعم الربیبة کنت لی)). قال : فقلنا له : یا رسول الله ، لقد صنعت شیئین ما رأیناک صنعت مثلهما قط. قال: ((ما هو؟)) قلنا : بنزعک قمیصک، وتمعُّکک فی اللحد. قال: ((أما قمیصی فأردت ألاّ تمسَّها النار أبداً إن شاء الله ، وأما تمعّکی فی اللحد فأردت أن یوسّع الله علیها قبرها)). توفیت: فی السنة الرابعة أو الخامسة من الهجرة، وهی أول امرأة هاجرت إلى رسول الله (ص) من مکة إلى المدینة على قدمیها، ولما توفیت قال رسول الله (ص) لعلی (ع): (خذ عمامتی هذه، وخذ ثوبی هذین فکفنها فیهما، ومر النساء فلیحسن غسلها). ثم إن رسول الله (ص) دفن فاطمة بنت أسد وکفنها فی قمیصه ونزل فی قبرها وتمرغ فی لحدها. یقع قبرها فی مقبرة بنی هاشم فی البقیع بجوار قبور الأئمة الأربعة ـ علیهم السلام ـ والى جوار قبر العباس بن عبد المطلب فی دار عقیل، فی الرکن الشمال الشرقی للبقیع.

   + ammar saheb ; ٤:۳۱ ‎ب.ظ ; ۱۳۸٧/٧/۱٧
comment نظرات ()