امام حسين عليه السلام

مالک بن الحارث الأشتر النخعی

نسبه: هو مالک بن الحارث بن عبد یغوث بن مسلمة بن ربیعة بن خزیمة بن سعد بن مالک بن النخع بن عمرو بن عُلَة بن خالد بن مالک بن أدد(1). أمّا ولادته فلم یذکر المؤرخون سنة ولادته، بل کل ما ذکره التاریخ أنه کان فی معرکة صفین فی سن الثمانین، وهذا یعنی أنه ولد قبل الإسلام بقلیل بعقد أو عقدین من الزمن، بخلاف ما رجحّه السید محسن الأمین أنّه تجاوز الستین فی معرکة صفین(2). أمّا وفاته فقد کانت فی سنة 39 هـ، وهو فی طریقه إلى مصر بعد أن ولاّه أمیر المؤمنین (علیه السلام) على مصر، فسُقی السمّ قبل أن یصل إلیها. لماذا سُمی الأشتر ؟ سُمی الأشتر لأنّ عینه شترت – أی استرخى جفنها – فی معرکة الیرموک، وقیل فی حرب الرودة مع أبی مسیکة الإیادی. فضائل الأشتر على لسان النبیّ (صلّى الله علیه وآله) روى المحدّثون حدیثاً یدل على فضیلة عظیمة للأشتر رحمه الله، وهی شهادةٌ قاطعةٌ من النبیّ (صلّى الله علیه وآله) بأنّه مؤمن، روى هذا الحدیث أبو عمر بن عبد البر فی کتاب (الاستیعاب) فی حرف الجیم فی باب (جُندب) قال أبو عمر: لـمّا حضرت أبا ذرّ الوفاة وهو بالربذة بکت زوجته أم ذرّ، فقال لها: ما یُبکیک؟ فقالت: ما لی لا أبکی وأنت تموت بفلاةٍ من الأرض، ولیس عندی ثوبٌ یسعُک کفنَاً، ولابدّ لی من القیام بجهازک فقال: أبشری ولا تبکی، فإنی سمعت رسول الله (صلّى الله علیه وآله) یقول: «لا یموت بین امرأین مسلمین ولدان أو ثلاثة، فیصبران ویحتسبان فیریان النار أبدا»، وقد مات لنا ثلاثةٌ من الولد، وسمعت أیضاً رسول الله (صلّى الله علیه وآله) یقول لنفرٍ أنا فیهم: «لیموتنّ أحدکم بفلاةٍ من الأرض یشهده عصابة من المؤمنین»، ولیس من أولئک النفر أحدٌ إلاّ وقد مات فی قریة وجماعة فأنا – لا أشک – ذلک الرجل، والله ما کذبت ولا کُذّبت، فانظری الطریق. قالت أمّ ذرّ: فقلتُ: أنّی وقد ذهب الحاج وتقطّعت الطرق! فقال: اذهبی فتبصّری. قالت: فکنت أشتدّ(3) إلى الکثیب، فأصعد فأنظر، ثمّ أرجع إلیه فاُمّرضه، فبینا أنا وهو على هذه الحال إذ أنا برجال على رکابهم کأنّهم الرخم(4) تخبُّ بهم رواحلهم، فأسرعوا إلیّ حتّى وقفوا علیّ وقالوا: یا أمةُ الله، مالکِ؟ فقلت: أمرؤ من المسلمین یموت، تکفّنونه؟ قالوا: ومن هو؟ قلت: أبو ذرّ، قالوا: صاحبُ رسول الله (صلّى الله علیه وآله وسلم)؟ قلت: نعم، ففدّوه بآبائهم وأمّاتهم، وأسرعوا إلیه حتّى دخلوا علیه، فقال لهم: أبشروا فإنّی سمعت رسول الله (صلّى الله علیه وآله) یقول لنفرٍ أنا فیهم: «لیموتنّ رجل منکم بفلاةٍ من الأرض تشهده عصابة من المؤمنین»، ولیس من أولئک النفر إلا وقد هلک فی قریة وجماعة، والله ما کذبت ولا کُذّبت، ولو کان عندی ثوب یسعُنی کفناً لی أو لأمرأتی لم أکفّن إلاّ فی ثوب لی أو لها، وإنّی أنشدکم الله ألاّ یکفّنی رجل منکم کان أمیراً أو عریفاً أو بریداً أو نقیباً! قالت: ولیس فی أولئک النفر أحد إلاّ وقد قارف بعض ما قال، إلاّ فتىً من الأنصار قال له: أنا أکفّنک یاعمّ فی ردائی هذا، وفی ثوبین معی فی عیبتی من غزل أُمی، فقال أبو ذرّ: أنت تکفّنن، فمات فکفّنه الأنصاری وغسّله النفر الذین حضروا وقاموا علیه ودفنوه، فی نفر کلهم یمان. الأشتر على لسان أمیر المؤمنین (علیه السلام) من کتاب لأمیر المؤمنین (علیه السلام) إلى أمیرین من اُمراء جیشه: «وقد أمّرتُ علکما وعلى مَن فی حیّزکُما مالک بن الحارث الأشتر، فأسمعا له وأطیعا، واجعلاه درعاً ومجنّاً، فإنّه ممّن لا یُخاف وهنه ولا سقطته، ولا بطؤه عمّا الإسراع إلیه أحزم، ولا إسراعه إلى ما البطءُ عنه أمثل». ثناء أمیر المؤمنین (علیه السلام) فقد بلغ مع اختصاره مالا یُبلغ بالکلام الطویل، ولعمیری لقد کان الأشتر أهلاً لذلک ، کان شدید البأس، جواداً رئیساً حلیماً فصیحاً شاعراً، وکان یجمع بین اللین والعنف، فیسطو فی موضع السطوة، ویرفُق فی موضع الرفق وقد جمع أمیر المؤمنین (علیه السلام) أصناف الثناء والمدح فی قوله: «لایخافَ بُطئُهُ عمّا الإسراعٌ إلیه أحزم، ولا إسراعه إلى ما البطءُ عنه أمثل». ووصفه أمیر المؤمنین (علیه السلام) لأهل مصر حین ولاه علیها فی کتاب کتبه إلیهم: «لقد وجهت إلیکم عبداً من عباد الله لا ینام فی الخوف ولا ینکل من الأعداء، حذر الدوائر، أشدّ على الکافرین من حریق النار، فأسمعوا وأطیعوا فإنّه سیفٌ من سیوف الله لا یأبى الضریبة ولا کلیل الحد...». ومن أقوال أمیر الؤمنین فیه: «کان لی کما کنت لرسول الله» . وسئل بعضهم عن الأشتر فقال: «ما أقول فی رجل هزمت حیاته أهل الشام، وهزم موته أهل العراق». ولمّا بلغ أمیر المؤمنین (علیه السلام) موت الأشتر قال: «إنّا لله وإنّا إلیه راجعون والحمد الله رب العالمین، اللّهمّ إنّی احتسبه عندک فإنّ موته من مصائب الدهر» ثمّ قال: «رحم الله مالکاً فقد کان وفیاص بعهده وقضى نحبه ولقی ربّه، مع أنا قد وطنا أنفسنا أن نصبر على کل مصیبة بعد مصابنا برسول الله، فإنها من أعظم المصائب». وحدّث أشیاخ النخ قالوا: دخلنا على أمیر المؤمنین (علیه السلام) حین بلغه موت الأشتر فوجدناه یتلهف ویتأسف علیه، ثمّ اقل: «لله در مالک وما مالک؟! والله لو کان من جبل لکان فذّاً ولو کان من حجر لکان صلوا، أما والله لیهون موتک عالماً ولیفرحن عالماً، على مثل مالک فلتبکِ البواکی، وهل موجود کمالک». الأشتر یخرج مع قائم آل محمّد (عجل الله تعالى فرجه الشریف) روى الشیخ المفید عن المفضّل بن عمر، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «یخرج مع القائم (علیه السلام) من ظهر الکوفة سبعة وعشرون رجلاً، خمسة عشر من قوم موسى (علیه السلام) الذین کانوا یصدون بالحق وبه یعدلون، وسبعة من أهل الکهف، ویوسف ابن نون وسلمان وابو دجانة الأنصاری والمقداد ومالکاً الأشتر فیکونون بین یدیه أنصاراً وحکّاماً». بطولته فی القتال من الصور التی نقلها نصر بن مزاحم عن بسالة الأشتر یوم صفین قوله: (کان الأشتر فی میمنة الناس وابن عباس فی المیسرة وعلى فی القلب والأشتر فی هذه الحال یسیر ما بین المیمنة والمیسرة فیأمر کل قبیلة أو کتبیة من القرّاء بالإقدام على التی تلیها فلم یزل یفعل ذلک حتّى أصبح والمعرکة خلف ظهره، وجعل یقول لأصحابه وهو یزحف بهم: أزحفوا قید رمحی هذا، فإن فعلوا قال: ازحفوا قاب هذا القوس. ثمّ دعا بفرسه ورکز رایته وکانت مع حیّان بن هوذة النخعی، وأقبل الأشتر على فرس له کمیت محذوف قد وضع مغفرة على قربوس السرج وهو یقول: اصبروا یا معشر المؤمنین، فقد حمی الوطیس. وخرج یسیر فی الکتاب ویقول: ألا مَن یشتری نفسه لله ویقاتل مع الأشتر حتّى یظهر أو یلحق بالله؟ فلا یزال الرجل من الناس یخرج إلیه ویقاتل معه. ویقول واحد فی تلک الحال: أیُّ رجلٍ هذا لو کان له نیّة؟ فیقول له صاحبه: وأیُّ نیة أعظم من هذه ثکلتک أُمّک وهبتک! إنّ رجلاً فیما قد ترى قد سبح فی الدماء وما أضجرته الحرب وقد غلت هام الکحاة من الحر وبلغت القلوب الحناجر، وهو کما ترى یقول هذه المقالة. نعم الأشتر فی أصحابه فقال: شدوا فدى لکم عمی وخالی شدةً ترضون بها لله وتفزّون بها الدین، فإذا شددت فشددوا، ثمّ نزل وضرب وجه دابته، ثمّ قال لصاحب رایته: اقدم فأقدم بها ثمّ شد على القوم وشد معه أصحابه یضرب العدو حتّى وصل بهم إلى معسکرهم، فقالتوا عند المعسکر قتالاً شدیداً فقتل صاحب رایته(5). قال أبو بکر بن أبی شیبة: أعطت عائشة لمن بشرها بسلامة ابن أُختها عبد الله بن الزبیر لمّا لاقى الأشتر عشرة آلاف درهم. وقیل: إنّ الأشتر دخل بعد ذلک على عائشة فقالت له: یا أشتر، أنت الذی أردت قتل ابن أُختی یوم الوقعة، فأنشد: أعائشُ لولا أنّنی کنتُ طاویاً ثلاثاً لألفیتِ ابنُ أختکِ هالکا غداةَ ینادی والرماح تنوشه بأخرِ صوتٍ اُقتلانی ومالکا فنجّاه منّی أکلهُ وسنانُه وخلَوةُ جوفٍ لم یکن مُتمالکا(6) الأشتر ومعاویة: قال ابن أبی الحدید فی شرحه: (ولّما قنت علیٌّ (علیه السلام) على خمسة ولعنهم وهم: معاویة، وعمرو بن العاص، وأبو الأعور السُّلمیّ، وحبیب بن مسلمة، وبُسر بن أرطأة، قنت معاویة على خمسة وهم: علیّ،والحسن، والحسین – علیهم السلام – وعبد الله بن العبّاس، والأشتر ولعنهم)(7). ولقد سُرَّ معاویة بمقتله، فقال: کانت لعلیّ یمینان قطعت إحداهما بصفّین (یقصد عمار بن یاسر) وقطعت الأُخرى بمصر (ویقصد مالکاً)(8). الأشتر شاعراً: کان الأشتر شاعراً من شعراء البطولة، ولکن البطولة غلبت علیه رغم موهبته الشعریة. یبرز شاب فی معرکة الجمل لمالک فیلقیه مالک أرضاً ویهم بقتله فیذکّره الشاب الصریع بالقرآن ویتلو علیه حامیم – والشاب یعلم أنّ مالکاً لا یؤخذ بأمر کما یؤخذ بالقرآن – فیقول الأشتر مجیباً: یذکّرنی فی حامیم والسیف مصلت فهلا تلا حامیم قبل التقدم هتکت لـه بالرمح جیب قمیصه فخرّ صریعاً للیدین وللفم على غیر شیءٍ غیر أن لیس تابعاً علیاً ومَن لا یتبع الحق یندم وقد اختصر الأشتر مذهبه السیاسی فی البیت الأخیر وذلک: (أن مَن لا یتبع علیاً مخالف للحق وحققت علیه الندامة ووجب قتاله) وهی أبیات – على بساطتها – تدل على قوة فی الشکیمة وبلاغة فی الأداء لا تأتیان إلاّ للشعراء. وکان یصّور نفسه فی الحرب تصویراً صادقاً فیقول: لأوردن خیلی الفراتا شعث النواصی أو یقال ماتا کما یقول لأحد مبارزیه محذّراً مخوّفاً: بلیت بالأشتر ذاک المذحجی بفارسٍ فی حلقٍ مدحّجِ کاللیث لیث الغابة المهیّج إذا دعاه القرن لم یعرّجِ وانظر إلى قوله یخاطب عمرو بن العاص حین همّ بمارزته وهو ملآن حنقاً علیه لأنّه فی رأیه مورث النار ومحرّک الخلاف وأنّه أیضاً صاحب الحیلة فی الحرب: یالیت شعری کیف لی بعمرو ذاک الذی أوجبت فیه نذری ذاک الذی أطلیه بوتری ذاک الذی فیه شفاء صدری ذاک الذی إن ألقه بعمری تظل به عند اللقاء قدری(9) افتراءات المؤرخین على الأشتر یقول صاحب کتاب (النجوم الزاهرة): (وقال أبو الیقظان: کان الأشتر قد ثُقل على أمیر المؤمنین علیّ أمُره، وکان متجرِّیاً علیه مع شدة محبته له . وحکى عن عبد الله بن جعفر قال: کان علیٌّ قد غضب على الأشتر وقلاه واستثقله، فکلّمنی أن أُکّلمه فیه، فقلت: یا أمیر المؤمنین، ولّه مصر فإن ظفروا به استرحت منه فولاّه)(10). أقول: العجب من هذا الکلام مع أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: «کان لی مالکاً کما کنت لرسول الله صلّى الله علیه وآله» ومع هذا یکون مالک ثقیلاً ومتجرِّیاً على أمیر المؤمنین (علیه السلام). هذا الکلام لا یقبله عاقل وباحث وخصوصاً الکلمات التی وردت على لسان الإمام علی (علیه السلام) فی حق مالک عظیمة ولم توجد فی حق غیره من الصحابة والحواریین، حیث یقول سید الموحدین (علیه السلام) : «وهل تلد النساء مثل مالک». وکذ هذا یکون ثقیلاً ویرید الإمام علی (علیه السلام) أن یستریح منه ویکلّف بعد الله بن جعفر أن یکلّمه. الأشتر زعیم الثورة الشعبیة قال سعید بن العاص الاُموی والی عثمان على الکوفة لسماره: السواد – یقصد سوا العراق بما فیه من مزارع وبساتین – بستان لقریش وبنی امیة. فقال له الأشتر: أتزعم أنّ السواد الذی أفاده الله على المسلمین بأسیافنا بستان لک ولقومک! والله ما یزید اوفاکم فیه نصیباً إلاّ أن یکون کأحدنا، وتکلّم معه القوم، فقال عبد الرحمن الأسدی وکان على شرطة سعید: أثر دون الأمیر مقالته! واغلظ لهم، فقال الأشتر: من ها هنا؟ لا یفوتنکم الرجل فوثبوا علیه فوطؤوه وطأً شدیداً حتّى غشی علیه. ثمّ إنّ سعیداً نفى الأشتر مع تسعة آخرین إلى الشام بامر عثمان ثمّ ردهم إلى الکوفة، وکان فساد الحکم قد بلغ ذروته فلم یطق الأشتر وصحابته السکوت. فنفوهم مرة ثانیة إلى حمص فإذا أتاکم کتابی هذا فاخرجوا إلیها فإنکم لستم تألون الإسلام وأهله شراً. والسلام. فلما قرأ الکتاب قال: اللّهمّ اسؤانا نظراً للرعیة واعملنا فیهم بالمعصیة فعجّل له النقمة. فکتب بذلک سعید بن العاص إلى عثمان وسار الأشتر وأصحابه إلى حمص، ثمّ عادوا إلى بلدهم. واستمر استهتار الحکام بالناس، قال الطبری: اجتمع ناس من المسلمین – فی الکوفة – فتذاکروا أعمال عثمان وما صنع فاجتمع رأیهم على أن یبعثوا إلیه رجلاً یکلمه ویخبره بأحداثه فأرسلوا إلیه عامر بن عبد الله التمیمی وهو الذی یدععی عامر بن عبد قیس، فأتاه فدخل علیه، فقال: إنّ ناساً من المسلمین اجتمعوا فنظروا فی أعمالک فوجدوک قد رکبت اموراً عظاماً فاتق الله عزّ وجلّ وتب وانزع عنها. فقال له عثمان: انظر إلى هذا فإنّ الناس یزعمون أنه قارئ، ثمّ یجیء فیکلمنی فی الحقرات فوالله ما یدری أین الله، قال عامر: أنا لا أدری أین الله؟! قال: نعم والله ما تدری أنی الله. قال عامر: بلى والله لا أدری إنّ الله بالمرصاد لک. وکان سعید بن العاص ومعظم عمّال عثمان الذین ضج الناس من عسفهم موجودین فی المدینة فعقد عثمان منهم مؤتمراً للنظر فی امر النقمة الشعبیة فکان من أبی سعید بن العاص القضاء على الزعماء، من رای عبد الله بن عامر قوله: (تأمرهم بجهاد یشغلهم عنک وأن تجبرهم فی المغازی حتّى یذلوا لک فلا یکون همة أحدهم إلاّ نفسه». ثمّ رد عثمان عماله إلى بلدانهم وأمرهم بالتضییق على الناس وأمرهم بتجمیر الناس فی البعوث – أی ارسالهم إلى الغزو – وعزم إلى تحریم اعطیاتهم لیطیعوه ویحتاجوا إلیه. ورجع سعید بن العاص أمیراً على الکوفة یحمل هذه التعلیمات فخرج أهل الکوفة علیه بالسلاح فتلقوه فردوه وقالوا: لا والله لا یلی علینا حکماً ما حملنا سیوفنا. فخرج سعید بن العاص إلى عثمان مطروداً، فأرسل عثمان مکانه أبا موسى الأشعری. ولمّا تلاقت الوفود بعد ذلک فی المدینة مجتمعة على أعمال عثمان وعماله کان الأشتر على أهل الکوفة مطالباً بما تطالب به الوفود کلها، وعندما تطورت الاُمور إلى الحالة التی لم یکن أحد یظن أنها ستتطور إلیها وحوصر عثمان وهدد بالقتل، لم یدخل الأشتر فی هذا. فقد قال الطبری وهو یصف حصار عثمان: «فاعتزل الأشتر فاعتزل حکیم جبلة – زعیم البصریین – وکان ابن عدیس – زعیم المصریین – وأصحابه هم الذین یحصرون عثمان وکانوا خمسمائة. ولمّا قتل عثمان کان الأشتر هو الذی قاد الجماهیر إلى بیعة على بن أبی طالب علیه السلام(11). مؤهلات الأشتر اجتمعت للأشتر خصال عدّة وفضائل کثیرة ومؤهلات جعلت منه رجلاً عبقریاً وشخصیة فذّة فی التاریخ، وقد وُهب من الذکاء والنبوغ ماندر أن نجده إلاّ عند فرائد الرجال. 1- الرجل المؤمن بما أن الإیمان هو الصمود الفقری للشخصیة الاسلامیة کان لابد لنا من أن نضع بضماتنا على هذه النکتة الأساسیة الحسّاسة فی البنیة الثقافیة لمالک الأشتر رحمه الله، وأوّل ما یسترعی الانتباه هو إطراء النبیّ الأعظم (صلّى الله علیه وآله) على مالم الأشتر، فقد عاصر مالک الحیاة المبارکة للرسول الأکرم (صلّى الله علیه وآله) وذکر عنده (صلّى الله علیه وآله) فقال فیه: «إنّه المؤمن حقاً» وحسب هذا شهادة قاطعة على تمام الإیمان وکماله. 2- تواضعه وزهده کان الأشتر متواضعاً محبّاً للفقراء والمساکین، فهو فی سیرته العطرة کلها یعیش مع جنده، یأکل مما یأکلون ویعیش کما یعیشون. وحکی أنّ مالکاً رضی الله عنه کان مجتازاً بسوق الکوفة، وعلیه قمیص خام وعمامة منه فرآه بعض السوقة فازدرى بزیّه فرماه ببندقة تهاوناً به، فمضى ولم یلفت إلیه، فقیل له: ویلک أتدری مَن رمیت؟ فقال: لا، فقیل له: هذا مالکَ صاحبُ أمیر المؤمنین (علیه السلام) فارتعد الرجل ومضى إلیه لیعتذر منه، فرآه وقد دخل مسجداً وهو قائم یصلی، فلما انفتل أکبّ الرجل على قدمیه یقبّلها، فقال: ما هذا الأمر؟ فقال: أعتذر إلیک ممّا صنعت، فقال: لا بأس علیک فواللهِ ما دخلت المسجد إلاّ لأستغفر لک(12). 3- فقهه وروایته نَظَرت جمیع کتب الرّجال والجرح والتعدیل إلى مالک الأشتر نظرةً مِلؤُها الوثوق والثناء علیه، فلقد روى عن رجالٍ وروت عنه رجال، مما کان حلقة ذهبیّة فی سلسلة الروایة لنقل الحدث بأمانة إلى الأجیال، لکن مالک الأشتر رحمه الله بما أنّه لم یصحب النبیّ (صلّى الله علیه وآله) من جهة ولم یمتدّ به العمر طویلاً بعد الازمات المرهقة التی مرّ بها من جهة اُخرى لم یقدّر له أن یحدّث الرّواة وأرباب العلم والقلم بما سمعه وتلقّاه عن الرسول (صلّى الله علیه وآله) ومعاصریه وما سمعه وتلقّاه من أعاظم الصحابة من المهاجرین والأنصار الذین عاصرهم وقتاً غیر قلیل، خصوصاً المدّة الزّمنیة المبارکة التی قضاها جنباً إلى جنب ویداً بیدٍ مع علی بن أبی طالب (علیه السلام)، فقد وصل إلیها الکثیر ممّا حدّث به مالک عن علی (علیه السلام) إلاّ أنّه قلیل إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار العلاقة الدّینیة والاخویة بین علی (علیه السلام) ومالک. کان مالک على نصیب وافر من الرّوایة – رغم ما قدّمنا من متاعب حیاته وقصرها – وکان یلتفّ حوله طلاّب العلم ونقلته لیسمعوا الحوادث والوقائع من تلک اللهجة الصّادقة وذلک الفم الذی لم یُحِّدث حدیثاً إلاّ وفیه رضا لله. ذکر البخاری أنّه شهد خطبة عمر بالجابیة، وذکر ابن حبّان مالکاً فی ثقات التّابعین وقال أنّه روى عن عمر وخالد بن الولید وأبی ذرّ الغفاری وروى عن علی (علیه السلام) وصحبه وشهد معه الجمل وصفّین(13). وذکره ابن سعد فی الطبقة الأولى من التابعین فی الکوفة(14). وأمّأ الرّازیّ فقال فیه: مالک بن الحارث الأشتر النخعی، روى عن علی (علیه السلام) وروى عنه أبو حسان وعلقمة(15). وتوسّع ابن حجر العسقلانی فقال: روى عن عمر وعلیّ وخالد بن الولید وأبی ذرّ وأمّ ذرّ، وروى عنه ابنه إبراهیم وأبو حسّان الأعرج وکنانة مولد صفیّة وعبد الرحمن بن یزید وعلقمة بن قیس ومخرمة بن ربیعة النخعیّون وعمرو بن غالب الهمدانی(16). وقال ابن حجر أیضاً: وقال مهنّا: سألت أحمدَ عن الأشتر یُروى عنه الحدیث؟ قال: لا أنتهی، ولم یُرد أحمدُ بذلک تضعیفه وإنّما نفی أن تکون له روایة(17). هذا هو مالک راویة عالماً یحترمه الجمیع ویؤثّقه الجمیع وینظرون إلیه بعین الإکبار والإجلال، هذا إلى کثیر من الأحداث التی نقلها عن نفسه مع الآخرین کحواره ومناقشته أمّ المؤمنین، وقتاله وقتله عبد الرحمن بن عتّاب بن اسید، وجرحه عبد الله بن الزبیر وهرب ابن الزبیر وإفلاته من الاشتر، إلى غیر ذلک ممّا ستراه فی هذا الکتاب. وهناک رأیّ فقهی لمالک الأشتر ذکره البخاری فی صلاة الخوف(18) وشرحه وعلّق علیه شرّاح البخاریّ(19) کما ذکره نقلاً عن البخاری ابن حجر العسقلانی(20)، وقد أخرجه البخاری وشرّاحه بطرق متعدّدة وأضافوا إلیه إضافات وخرّجوا له تخریجات بعیدة لتصحیح عمل شرحبیل بن السمط، والأثر المذکور هو هذا: قال الولید ذکرت للأوزاعی صلاة شرحبیل بن السمط وأصحابه على ظهر الدابة، فقال: کذلک الأمر عندنا إذا تخّوف الفوت. انتهى. وهذا الأثر رواه عمر بن أبی سلمة عن الأوزاعی قال: قال شرحبیل بن السمط لاصحابه، لا تصلّوا صلاة الصبح إلاّ على ظره، فنزل الأشتر فصلّى على الأرض، فأنکر علیه شرحبیل، وکان الأوزاعی یأخذ بهذا فی طلب العدو(21). وزاد فی فتح الباری أنّ شرحبیل قال حین صلّى الأشتر على الأرض: مخالف خالف الله به، کما أخرجه صاحب فتح الباری بطریق آخر وقال: انّ ثابت بن السمط هو الذی کان فی خوف فصلّى مع أصحابه رکباناً إلاّ الأشتر نزل فصلّى فقال ثابتُ: مُخالف خُولف به، ثمّ جمع بین الروایتین بأنّ ثابتاً أخا شرحبیل کان معه أخوه فی ذلک الوجه(22). وأمّا العینی فی عمدة القاری فشک أنّه کان ثابت بن السمط أو السمط بن ثابت فی مسیر فی خوف... وسرد بقیّة الحادثة(23)، وأضاف عن ابن بطّال أنّه بحث عن القضیة وهل أنّهم کانوا طالبین ام لا، فذکر الفزاری فی السنن عن ابن عون عن رجاء عن ثابت بن السمط أو السمط بن ثابت قال: کانوا فی السفر فی الخوف فصلّوا رکباناً فالتفت فرأی الأشتر قد نزل للصلاة فقال: خالَفَ خولف به، فجُرح الأشتر فی الفتنة، قال: فبان بهذا الخبر أنّهم کانوا حین صلّوا رکباناً(24). وهذا الخبر یصحّ إذا کان الجیش الخارج للقتال هو احد الجیوش التی شارکت فی حروب المسلمین ضدّ الرّوم من جهة الشّام، فانّ شرحبیل وإخوته من الشامیین ومن رؤوس أهل الشام، فلعّله کان قائد جیش هناک، هذا وإنّ الأشتر کان من المقاتلین الشجعان فی فتوح الشام ومعرکة الیرموک، ولایمکن أن یکون هذا الخبر فی خلافة علی (علیه السلام) لانّ شرحبیل من المؤلّبین على علی (علیه السلام) ومن الشخصیات التافهة التی خدعها معاویة فانساقت وراء أهوائها وعصبیّاتها ونزعاتها القبلیّة، وفیه یقول النجاشی الشاعر: شُرحبیل ماللدین فارقت أمَرنَا ولکنْ لِبغض المالِکیّ جریرِ وعلى کلّ حال فالظاهر أن شرحبیل کان خلافاً لمذهب أهل البیت (علیه السلام) یرى جواز الصلاة على ظهر الدّابة وأنّ الأشتر کان ملتزماً بتعالیم علی بن أبی طالب التی غذاه بها محمّد (صلّى الله علیه وآله) فی عدم جواز الصلاة إلاّ فی مکان مستقر غیر متأجرح إلاّ للضرورة. ولیس فی الخبر ما یدلّ على شدّة خوفِ ولا مطاردة ولا مسایفة ولا مقاتلة، وغلا صلحّت الصلاة کیفما قُدِرَ لو تکبیراً کما کانت صلاة جیش علی (علیه السلام) فی لیلة الهریر. وهناک وجه آخر یمکن حمل الروایة علیه وهو أنّ شرحبیل کان قد خاف وقدَّر أنّه یتعذر علیه وعلى جیشه الصلاة على الأرض وحینذاک تجوز الصلاة على ظهر الدابة ویُسجد على قربوس السرج وإلاّ إیماءً، لکن هذا الخوف وهذه الضرورة لم یدلّ على تحققها شیءٌ من الخبر فلذلک نزل الأشتر وصلّى على الأرض لعدم الضرورة ولإمکان ایتان الصلاة على وجهها الصحیح على الأرض، فإذن هذا الخبر یدلّ على أن الأشتر کان صاحب رأیٍ وفقهٍ وروایة وأنّ مذهبه مطابق تماماً لتعالیم أهل البیت النبوی (علیهم السلام). 4- سیاستهُ ودهاؤه الکلام عن سیاسة الأشتر ودهائه یحتاج إلى کتاب مستقلّ ودراسة خاصّة، لأنّ الحقبة الزّمنیة التی عاصرها فی حرب الرّدة وحروب الرّوم والفرس وإسقاط حکومة عثمان والمشارکة فی بناء حکومة العلد من بعدها والقضاء على فتن المتمّردین والعصاة وتسییر الجیوش وعزل الولاة المتآمرین، کلّ ذلک یحتاج إلى مجالٍ غیر هذه العجالة. فقد ضبط مالک أرض الجزیرة ضبطاً حَسَناً حتّى یئس معاویة من مقارعة الأشتر، وتراه کساسی بارع یرواغ أعداءهُ حتّى یحصرهم فی حصونهم ویجعل أکبر همهم الهرب، وتراه یهدّد بحبس الذی یتخلّفون عن علی (علیه السلام) فإذا نهاه علی (علیه السلام) صارَ بین أمرین، أحدهما الأمر الصادر من القیادة العلیا المتمثلة بعلی بن أبی طالب (علیه السلام)، والثانی هو الخطر الذی یشکّله اولئک على دولةٍ فتیّة لابّد لها من نفی جمیع أوضار الماضی، فتراه سیاسیاً حکیماً یطلب منهم أن یأتوه بکفلاء أن لا یحدثوا حدثاً وهذا هو السبیل السویّ العادل الذّکی فی مثل هذا الموقفو لکنّ علیّاً یضمنهم له بأن لا یحدثوا حدثاً فیرضى بذلک. ولولا دهاؤه وذکاؤه النّابعان عن دینه لا یخرجان عن ذلک لمّا استطاع استدراج سعید بن العاص للإفصاح عن مذهبه فی الاستئثار بالأراضی وفیء المسلمین، ثمّ الحصول على مستمسک یُقَدّم على أساسه احتجاجاً إلى السلطات العُلیا، وحین لا تستجیب السلطات لذلک تستجیب الناس للقوة المعارضة وتؤیّدها وتکسب الشرعیة فی أن تعزل والینا وتطرُدَه عن مرکزه السلطوی مذموماً مدحوراً. وحین یهیج الرای العام ضدّ الفساد الإداری السائد فی عهد عثمان یَترکُ المجال مفتوحاً للجماهیر لتسمع من حاکمها مباشرةً دون وساطة ولا واسطة ولا نقل ناقل لتسمع حاکمها عثمان یُعطی الوعود وینقضها ویصدر قراراً فیبطله مروان بعد دقائقو ولیرى الشعب بأمّ عینه غضب الصحابة على السیرة الملتویة التی ینتهجها عثمان، والتهاب النفوس غیظاً حین یورن الأمر بقتل المطالبین بحقوقهم، بعد أن هیّأ الاشر الظروف للمجتمع لینتخب حکومته المقبلة ینسحب من تحطیم الحکومة القائمة مباشرةً لئلاّ یبقى مجال لقائل یشک فی شعبیة الثورة على عثمان. وسیاسته المقرونة بشجاعته دوّخت معاویة فی صفین خصوصاً فی اللیلة التی حرّک بها قوّاته کأنّه یرید الانسحاب والهرب وقد ظن معاویة وابن العاص ذلک ، حتّى أصبح الصباح فرأوا القوات العلویة تحیط بهم واقفةً فی الجبهة العُلیا من الأرض، وکانت تلک الخطة قد صدرت عن علیّ (علیه السلام) ومالک الأشتر، حتّى أنّ معاویة فکّر بطلب الأمان والاستسلام لولا مشورة ابن النّابغة عمرو بن العاص برفع المصاحف. ونرىالخدیعة التی دبّرها ابن العاص خدعت کثیراً من الزّعماء والسیاسیین فی جیش علی بن أبی طالب (علیه السلام) وفتحت المجال للشکوک والشّاکین، کما هیّئت الأعذار للمُتعبین لکی یطالبوا بوقف الحربفکانَ الجمیع قد انخدعوا، کلٌّ بنحوٍ من الانخداع إلاّ ثلاثة کان الأشتر أکثرهم بصیرةً وعزماً على مواصلة القتال وعدم الانسیاق والانخداع باللعبة السیاسیة التی دبّرها ابن العاص لتحویل الهزیمة إلى نصرٍ أو إلى تکافؤ فی الموازین على الأقل. وکان معاویة یلعن فی قنوته علیاً (علیه السلام) والحسن والحسین (علیهما السلام) وابن عبّاس والأشتر النخعی(25)، کلُّ ذلک لأنّ معاویة یدرک العبقریة السیاسیة التی یتماز بها الأشتر، وهذا بعینه جعل معاویة یفرح لقتل مالک ویقول فیه: انّه کان لعلی بین أبی طالب یدان یمینان قُطعت إحداهما بصفین – یعنی عمّار بن یاسر – وقطعت الاخرى الیوم _ یعنی مالک الأشتر(26). ولامرٍ ما اتصل معاویة بالأشعث بن قیس ودبّر معه بثّ الفرقة فی جیش علیّ وتَتَهالک الأشعث ومن ورائه کندة على قبول الصلح، ولم یقف الأمر لهذا الحدّ بل جاوزه إلى ان یصرّ الأشعث على عدم إرسال الأشتر حکماً من جانب علی (علیه السلام) ولا ابن عباس، فلقد کان هاذان الرجلان من دُهاة العرب ومعاویة مَن لا یخفى علیه مثل ذلک ، فبناء على خوف معاویة من الأشتر وأن یعید الحرب فلا تبقى لجیش الشام باقیة بناءً على ذلک نسّق معاویة ودبّر مؤامراته مع الأشعث فی منع علی (علیه السلام) من إرسال الأشتر حکماً ولو کلّف ذلک الدماء والحرب فی جیش علی (علیه السلام). وظهر فی العرب کثیرٌ من الدّهاة والسیاسین من أمثال معاویة وابن العاص والمغیرة بن شعبة، لکنّ هذا الدهاء لیس من شأن علیّ ولا من طراز تربیته، فان علی بن أبی طالب والاشتر بالخصوص دهاة من النمط الإسلامی الرفیع الذی لا یحقق المکاسب الدنیویة على حساب الدین وأموال المسلمین وتفکیک المجتمع الإسلامی، وهناک عند علی (علیه السلام) دهاة آخرون من أمثال ابن عباس وقیس بن سعد وحجر بن عدی إلاّ أنهم یمیلون إلى المراوغة أحیاناً بما لا یتمشى وسیاسة علی بن أبی طالب (علیه السلام) ، فعلیّ هو القائل: والله ما معاویة بأدهى منّی ولکنّه یغدر ویفجر، وحین أشار علیه ابن عباس بإقرار معاویة إلى الشام لوقت قصیر وضمِنَ له خلعه بعد ذلک وقال له أنّه یفعل بهم الأفاعیل بحیث لا یعلمون أنهم مقبلون یها ام مدبرون، فقال له علی (علیه السلام) : لست من هنیّاتک وهنیّات معاویة یا ابن عباس. والأشتر کان یعرف تماماً کِلا السیاسیتین وکلا الدّهائین – وهو الذی عدّه کثیر من المؤرّخین والأدباء من دهاة العرب(27) – لکنّه لم یَنْحُ المنحى الملتوی من السیاسة، بل التزم حتّى آخر عمره بسیاسة علی بن أبی طالب (علیه السلام) ومنهجیّته فی التفکیر ومعالجة الأمور، وأکبر دلیل على دهائه وخبرته السیاسیةبنوعیتها هو إشارته على علی (علیه السلام) بأمور شتى تنمّ عن بعد النظر وسعة الرؤیة التی یحملها الأشتر عن الحیاة والمجتمع والفرد، وفیها تحلیلات دقیقة عن الترکیبة النفسیة لمجتمع ذلک الیوم ومیولاته ومطامحه أشار الأشتر بها على علی (علیه السلام) بعد أن رأى الألم یخترم قلب علی (علیه السلام) والرجال تتسلل إلى معاویة وتتفرّق عنه زمراً زمراً، فلم یبق إذن إلاّ معاملتهم بنفس المنطق الذی فهمونه، منطق العسف – المییز بن الشریف والوضیع لیسوق الشریف الوضیع سوقاً – عدم التسویة فی العطاء وتفضیل المشهورین والسادة والکبراء، لیضمّوا قبائلهم إلى جانب علی (علیه السلام) الاتجاه نحو الدنیا وعمرانها ولو على حساب الآخرة – نشر الترف والرَفاه وإعطاء الأعطیات والهدایا والصلات – المکایدة والضحک على عقول الناس وترک الحق وبثّ الدّعایات التضلیلیة، إلى غیر ذلک من أسالیب الساسة الملتوین الذی یطلبون النصر بأی ثمن ویبّررون الوسیلة بالغایة. وشهادة علی (علیه السلام) له بنجاحه سیاسیاً تعدل شهادة الدنیا بأسرها، کتب (علیه السلام) بشاهدته هذه لأهل مصر فی قوله: حلیمٌ فی الجدّ، رزین فی الحرب، ذو رأی أصیل وصبر جمیل، فإنْ أمرکم بالنفر فانفروا، وإن أمرکم بالمقام فأقیموا(28). 5- نجاحه العسکری شجاعة مالک الأشتر أظهر من الشمس فی رابعة النهار وأشهر من أن تخفى على أحد، والکتابة عن شجاته ونجاحاته العسکریة وعن حروبه تحصیل حاصل وتفسیر لأوضح الواضحات، وقد مرّ استعراض النقاط الرئیسیّة من مکاسبه العسکریة وانتصاراته فی حروبه، وإلیک بعض انتصاراته التی حققها فی سجلّه العسکری الخالد: وکَلَ إلیه علی (علیه السلام) میمنته یوم الجمل فقاتل أشدّ القتال وأحسنه وهزم الجموع التی تحشدت فیها القوات الناکثة التی تجمّعت من کلّ حدب وصوب لقتال علیّ (علیه السلام) ، وکانت أشدّها کَلَباً علیه قریش التی أعطت زعامتها وزعامة کنانة إلى عبد الرحمن بن عتاب بن اسید، فهجم علیه الأشتر وقتله وأراح المسلمین من شرّه. وکان عبد الله بن الزبیر من أحقد الحاقدین على علی (علیه السلام) والعلویین وهو الذی کانت تحبّه عائشة حبّاً جمّاً وهو الذی زادها حقداً إلى حقدها وجرجرها تؤلّب الناس على علی (علیه السلام)، راکبه جملها المشؤوم حتّى أوردت أتباعها حیاض الموت، وعبدُ الله هذا هو الذی أفسد قلب الزبیر وألبَهُ على قتال علی (علیه السلام)، ترقب الاشتر هذا الفاسق عند خطام الجمل فهاجمه مهاجمة الأسد الباسل وجرحه جراحة منکرة فی رأسه وصرعه وکادَ یقتله لولا اتنقاذ أصحابه إیاه واستغاثته وصراخه: اقتلونی ومالکاً، حتّى أنّ عائشة أعطت من بشّرها بنجاته مالاً عظیماً، وقد أفلت هذا الخامل الذکر بعد أن ألقى نفسه بین الجرحى وما کاد یفلت لولا ذاک. کما أردى أحد فرسان الجمل الذی یقال له عامر بن شداد الأزدیّ، فجبن أهل الجمل عن منازلة الأشتر، وقَتل الاشتر مقتلة عظیمة من بین ضبّة المُحدقین بجمل عائشة، وقتل بطلهم عمرو بن یثربی الضّبیّ. وفی کلّ أزمة ومهمّة کان علی (علیه السلام) یدعو لها الأشتر، فحین لاذ الناکثون بجمل عائشة وقطعت على زمامه الأکفّ والسواعد ورأى علی (علیه السلام) أنّ الحرب لایبوخ ضرامها مادام الجمل واقفاً وعائشة علیه تحرّض الناس،دعا حُماة أصحابه، الأشتر وعمّاراً وسعیداً وقیساً وابن بدیل وابن أبی بکر، فشدّوا شدّة المقاتلین الأنجاد وکشفوا أهل البصرة عنه وعرقبوه فسقط إلى الأرض وفرّت جموع الجمل وانتهت الحرب. وقبل صفّین ابتدأ الأشتر القتال وأذلّ اجزیرة وأخضعها لسلطانه وهزم الضّحاک بن قیس الفهریّ وسماک بن مخرمة، حتّى عیّر أیمن بن خُریم معاویة بقوله: أنسیتَ إذ فی کلّ یوم غارةٌ فی کلِّ ناحیةٍ کرجل جَرادِ غارات أشتر فی الخیول یریدکم بمَعرّةٍ ومضرَّةٍ وفسادِ وعند ابتداء صفّین واحتلال معاویة للشریعة کان الفضل الأکبر فی استرجاعها للأشتر النخعی الذی غمس سنابک خیلة فی الفرات برغم أنف معاویة وفلول الشّام. وقتل سبعةً من صنادید الشام فی معرکة الفرات هم: صالح بن فیروز العکّی ومالک بن أدهم السلمانی وریاح بن عتیک الغسّانیّ والأجلح بن منصور الکندی وإبراهیم بن وضّاح الجُمَحی وزامل بن عبید الحزامیّ ومحمد بن روضة الجُمَحی. وکان هذا البطل کلّما أوجد العدوُّ ثغرة فی صفوف جنده حماه بنفسه وعالج الموقف بشجاعةٍ فائقة وبقتاله بنفسه مباشرة یلقی بها فی لهوات الحرب،وأعظم موقف له هو رأب الصدع الذی حصل فی المیمنة حین انهزمت وقتل عبد الله بن بدیل الخزاعی وحماة أصحابه فی وقعة الخمیس، فقد تقدّم مالکٌ یقاتل مستمیتاً على فرس له کأنّه حَلَک الغراب وفی یده صفیحة یمانیّة إذا طأطأها خِلْتَ فیها ماءً منصبّاً، فإذا رفعها کاد یغشى البصر شعاعها وهو مقنّع بالحدید، وکان عظیم الجسم طویلاً إلاّ أنّ لحمه خفّة قلیلة، قاتل بشراسة حتّى ردّ المیمنة وزحف بها زحفاً إلى أن حطم الصفوف المحیطة بمعاویة وصار على بعد خطوات من النّصر والقبض على معاویة الذی رفع المصاحف فانقذ نفسه من طعنة علی بن أبی طالب (علیه السلام). وتقدّم عبد الرحمن بن خالد بن الولید برایته بعد أن تطاعن وجاریةَ بن قدامة فما أتى على شیء إلاّ أهمده، فغمّ ذلک علیاً (علیه السلام) وأقبل الناس على الاشتر فقالوا له: یومٌ من أیامک الأوَل وقد بلغ لواء معاویة حیث ترى، فأخذ اللواء وارتجز الأراجیز الحماسیة وضارب الجیش المتقدّم حتّى ردّه على عقبیه خاسئاً مدحوراً، فهزّت هذه الشجاعة المنقطعة النظیر النجاشیّ الشاعر فقال: دعونا لها الکبشَ کبشَ العراق وقد خالط العسکرَ العسکرُ فردّ اللواءَ على عَقْبهِ وفاز بحظوتها الأشترُ کما کان یفعلُ فی مثلِها إذا ناب معصوصِبٌ مُنْکرُ وأدقّ عبارة قیلت فی الأشتر وشجاعته هی العبارة الحکیمة التی قالها الرجل الذی سُئل عن مالک فقال: ما أقول فی رجل هزمت حیاتُه أهل الشام وهزمَ موتهُ أهل العراق. حتّى أنّ ابن کثیر المتعصّب اعترف بشجاعته فقال: فمن أمرائه [أی أمراء علیّ] على الحرب الأشترُ النخعی وهو أکثر من کان یخرج للحرب(29). وقال: وعلم معاویة أنّ الأشتر سیمنعها [ أی مصر] منه لحرمه وشجاعته(30). وعدّه الأبشیهیّ فی الطبقة الأولى من الشجعان کحمزة وعلی (علیه السلام)(31). وقال ابن أبی الحدید: لو أنّ شخصاً أقسم أن الله لم یخلق أشجع منه فی زمانه إلاّ استاذه علی بن أبی طالب لمّا خشیت علیه الإثم(32). ومن اللطائف والنوادر مادار من الکلام بین الطرمّاح بن عدیّ الطائی ومعاویة، فقد ذهب الطرمّاح رسولاً من قِبَل علی إلى معاویة، وکان الطرماح لَسِناً مفوها شدیدَ العارضة لایطاق فأتعبَ معاویة باحتجاجاته المتینة، فلمّا یئس معاویة منه کتب جواب کتاب علی (علیه السلام) :أمّا بعدُ یا علیّ فلأوجّهنّ الیک بأربعین حملاً من خردل، مع کلّ خردلة ألف مقاتل یشربون دجلة ویسقون الفرات، فلمّا نظر الطرماح إلى ما کتب الکاتب قال لمعاویة: أما إنّ لعلیّ (علیه السلام) دیکاً أشتر، جیّد العُنصر، یلتقط الخردل بجیشه، فیجمعه فی حوصلته، فقال معاویة: ومن ذاک؟ قال: ذلک مالک بن الحارث الأشتر(33). وفی روایة أنّ الطرماح قال له: والله إنّ لأمیر المؤمنین علی بن أبی طالب لدیکاً علیّ الصوت عظیمَ المنقار، یلتقط الجیشَ بخیشومه ویصرفه إلى قانصته، ویحطّه إلى حوصلته، فقال معاویة: والله کذلک هو مالک الأشتر النخعی(34). وفی هذه الإشارات کفایة وغنى عن الإطالة فی شجاعة الأشتر النخعی. 6- کمالات اُخرى أتقَنَ الأشترُ فنّ القراءة والکتابة وکان یکاتب الخلفاء ویقرأ کتبهم ویراسل ویکاتب الآخرین أیضاً، فحین سیّره عثمان إلى حمص کتب إلى الأشتر وأصحابه کتاباً قرأه الأشتر ودعا على عثمان لظلمه وجوره ورَحَل مسیّراً إلى حمص(35). وقد أرسل له عثمان رسالة تهدّده وتوعّده فیها فقرأها الأشتر وکتب جوابها إلى عثمان وعرض فیها مطالب الثورة والثّوار(36)، وکان قد کتب بذلک بطلب من الثّوار، ومعنى هذا أنهم کانوا یعملون أنّ الاشتر صاحب قلم وبیان. وکتب أیضاً إلى سعید کتاباً یحذّره فیه من عواقب غیّه ومغبّة أعماله وینذره ثورة أهل الکوفة على ظلمه(37). وکذلک کتب الأشتر إلى أمّ المؤمنین عائشة کتاباً حذّرها فیه من المسیر إلى حرب الجمل، فردّت علیه بکتاب کتبته، وقد قرأه الأشتر وفهم ما تُکنّه عائشة من البغض لأهل البیت (علیهم السلام) ولعلیّ بن أبی طالب (علیه السلام)(38). مع أنّ الخلفاء اعتادوا أن لا یؤمّروا من لا یحسن القراءة والکتابة، لأنّ ذلک یجعل من المحال عادةً حفظ الأسرار والمهمّات والإسراع فی الإفهام والتفهیم وإدارة شؤون الدّولة، وقد حمل الأشتر کُتباً متعدّدة من علیّ (علیه السلام) إلى المناطق التی ولاّه علیها والجیوش التی أمّرهُ علیها، وذلک یقتضی إجادته للقراءة لیستطیع قراءة تلک الکتب للنّاس ویعمل بمضومونها، أخُصّ بالذکر عهده الطویل الذی کتبه لمالک فی السیاسة والادارة والاجتماع. وامتاز الأشتر بمیزة اُخرى هی کونه من قرّاء القرآن، والمفسرین له، والمستنبطین لأحکامه، وقد کان یجتمع حوله قرّاء الکوفة لیستفتوه ویُداولوه أمورهم العامّة. وعندما کانوا جالسین عند سعید فأعلن أنّ الأراضی ملک لقریش فأجابه الأشتر وفنّد آراءه التمییزیة المتطرفة قال له أصحابه: وفقک الله فیما صنعت وقلت، فوالله رخّصنا لهولاء قلیلاً لزعموا أنّ دورنا موارثنا التی ورثناها عن آبائنا فی بلادنا لهم دوننا(39). وبُعد النظر هذا ومعرفة عواقب الأمور نابع من مدى خطورة تلک الآراء المتطرّفة وبُعدها عن منهج القرآن، وأمّا سعید بن العاص المستهتر فلمّا لم تعجبه صحوة المسلمین والتفافتهم حول قرآنهم کتب إلى عثمان: أمّا بعد فإنّی أخبر أمیر المؤمنین أنّی ما أملک من الکوفة شیئاً مع الاشتر النخعی، معه قوم یزعمون أنّهم القراء وهم السفهاء(40). ونفس هذا الامتعاظ من قرّاء القرآن وحملة العلم تجده عند عثمان؛ فحین بعث الناس رجلاص یکلّمه بأحداثه وینصحه بما فیه الخیر والصلاح واختاروا عامر بن عبد القیس التّیمّی فکلّمه، فقال عثمان: انظروا إلى هذا فإنّ الناس یزعمون أنّه قارئ ثمّ یجیء فیکلّمنی فی المحقرات(41). وکذلک احتجّ الثّوار علیه مع سائر الثائرین بکتاب الله وناقشوه فی مدالیله ومعانیه وأنّه انحرف عنها وزاغ، فأقرّ عثمان بذلک ووعدهم الاصلاح والتوبة(42). لکنّ الأشتر لم یکن من القرّاء الذین لا یفهمون من القرآن إلاّ اسمه ولا یفظون منه سوى رسمه، بل هو من الطراز الآخر الأرقى وهو طراز القارئ الراوی الفقیه کما تقدّم. ومن مقومات شخصّیة الأشتر أیضاً هی شاعریّته الفذّة وخیاله الخصب وموهبته الرّاقیة فی إبداء الشعور الذی یفیضه شاعرٌ امتلأ قلبه بالحب لدینه وإمامه وأهله ووطنه وأصدقائه، اقبس ذلک الحبّ من القرآن وآیهِ وحروفه، من النبیّ الأعظم (صلّى الله علیه وآله)، من خلیفة رسول الله الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام). بعد کلّ هذه المواهب والابداعات والمؤهّلات والعبقریّة، یطالعنا فنّ جدید کان له أکبر العلاقة وأشدّ الأثر فی حیاة هذا الانسان العملاق وکان الأشتر قد تأثّر إلى أبعد حدود التّأثر بهذا الفنّ بأستاذه علی بن أبی طالب الخطیب الذی لا یدانیه ولا یجازیه خطیب أو فصیح أبداً إلاّ معلّمه ومربیّه النبیّ محمّد (صلّى الله علیه وآله) وسنتناول فی هذه المقاطع موهبة الأشتر الخطابیّة مقارنةً بأصول الخطابة وبخطباء آخرین من العرب، کما سنبین تأثره واستلهامه الدروس الخطابیة من علی بن أبی طالب (علیه السلام). خطب الأشتر خطبة له جَبَه بها معاویة حین سُیّر إلیه فی حُکومةِ عثمانَ أمّا بعد، فإنّ الله تبارک وتعالى أکرم هذه الأمة برسوله محمّد (صلّى الله علیه وآله) فجمع کلمتها وأظهرها على الناس، فلبث بذلک ما شاء أن یلبث ثمّ قبضَه الله عزّ وجلّ إلى رُضوانهِ ومحلَّ جِنانهِ صلّى الله علیه وآله وسلم کثیراً. ثمّ ولی من بَعده قومٌ صالحون، عملوا بکتاب الله وسنّة نبیّه محمّد صلى الله علیه وآله وجزاهم بأحسن ما أسلفوا من الصالحات. ثمّ حدَثت بعد ذلک أحداثٌ فرأى المؤمنون من أهل طاعة الله أن ینکروا الظلم وأن یقولوا بالحق؛ فإن أعاننا ولاتُنا – أعفاهم الله من هذه الأعمال التی لا یحبُّها أهل الطاعة – فنحن معهم ولا نخالف علیهم ، وإن أبوا ذلک فإنَّ الله تبارکَ وتعالى قد قال فی کتابه وقولُه الحقّ: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثَاقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتَابَ لَتُبَیِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَکْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً فَبِئْسَ مَا یَشْتَرُونَ}(43). فلسنا یا معاویة بکاتمی برهان الله عزّ وجلّ ولا بتارکی أمر الله لمن جهله، حتّى یعلم مثل الذی علمنا وإلاّ فقد غَسشْنا أئمتنا وکنّا کمن نَبَذَ الکتاب وراء ظهره. خطبة لهُ فی شأن طلحة والزُّبیر خفِّضْ علیک یا أمیر المؤمنین، فوالله ما أمرُ طلحة والزبیر علینا بمخیل، لقد دخلا فی هذا الأمر اختیاراً ثمّ فارقانا على غیر جورٍ علمناه ولا حدَثٍ فی الإسلام أحدثناه، ثمّ أقبلا یثیران الفتنة علینا، تأئهین جائین، لیس معهما حجّة ترى ولا أثرٌ یعرف، قد لبسا العار وتوجها بمحو الدیار. فإن زعما أنَّ عثمانَ قُتل مظلموماص فلیستقد آل عثمان منهما، فأشهد أنهما قتلاه، وأُشهد الله – یا أمیر المؤمنین – لئن لم یدخلا فیما خرجا منه ولم یرجعا إلى طاعتک وما کانا علیه لنحلقنّهما بابن عفّان. کلام لهُ بعد رفع المصاحف یا أمیر المؤمنین «ما أجبناک لِدُنیا» إنّ معاویة لا خلفَ له من رجاله، ولک بحمد الله الخلف، ولو کان له مثل رجالک لم یکن له مثل صبرک ولا بصرک، وبقد بلغ الحق مقطعه، ولیس له معک رأیٌ، فإن أحببت إلى هذه القضیة، فأنت الإمام الرشید والبطل المجید، وإن أبیت ذلک فاقرع الحدید بالحدید واستعن بالله الحمید. محاججات الأشتر محاججته سعید بن العاص ومنازعته مع عبد الرحمن بن خنیس فبینا سعید بن العاص ذات یوم فی مسجد الکوفة وقت صلاة العصر وعنده وجوه أهل الکوفة، إذ تکلم حسّان بن مخدوج الذهلی فقال: الله إنّ سهلنا لخیر من جبلنا، فقال عدی بن حاتم: أجل السهل أکثر بُرّاً وخصباً خیراً فقال الأشتر: وغیر هذا أیضاً، السهل أنهاره مطَّردةٌ، ونخله باسقاتٌ، وما من فاکهة ینتها الجبل إلاّ والسهل ینبتها، والجبل خورٌ وعرٌ، یُحفی الحافر، وصخره یعمی البصر ویحبس عن السفر، وبلدتنا هذه لا ترى فیها ثلجاً ولا قرّاً شدیداً. فقال عبد الرحمن بن خُنیس الأسدی صاحب شرطة سعید بن العاص: هو لعمری کما تذکرون، ولوددت أنه کلّه للأمیر ولکم أفضل منه، فقال له الأشتر: یا هذا ، یجب علیک أن تتمنّى للأمیر أفضل منه ولا تتمنّى له أمالنا، فما أقدرک أن تتقرّب إلیه بغیر هذا. فقال عبد الرحمن بن خنیس: وما یضرّک من ذلک یا أشتر؟ فوالله إن شاء الأمیر لکان هذا کله له، فقال له الأشتر: کذبت والله یا ابن خنیس. والله إنه لو رام ذلک لمّا قدرَ علیه، ولو رمته أنت لفزعت دونه فزعاً یذلّ ویُخشع. قال فغضب سعید بن العاص من ذلک ثمّ قال: لا تغضب یا أشتر فإنما السواد کله لقریش فما نشاء منه أخذنا وما نشاء ترکنا، ولو أن رجلاً قدم فیه رجلاً لم ترجع إلیه، أو قدّم فیه یداً لقطتها، فقال له الأشتر: أنت تقول هذا أم غیرک؟! فقال سعید بن العاص: لا ، بل أنا أقوله، فقال الأشتر: أترید أن تجعل مراکز رماحنا وما أفاء الله علینا بأسیافنا بُستاناً لک ولقومک؟! والله ما یصیبک من العراق إلاّ کلُّ ما یُصیب رجلاً من المسلمین. قال: ثمّ التفت الأشتر إلى عبد الرحمن بن خنیس فقال: وأنت یا عدوَّ الله ممّن یزیّن له رأیه فی ظلمنا والتعدّی علینا لکونه ولاّکَ الشرطة. قال: ثمّ مدّ الأشتر یده فأخذ حمائل سیف ابن خنیس فجذبه إلیه فقال: دونکم یا أهل الکوفة هذا الفاسق فاقتلوه حتّى لا یکون للمجرمین ظهیراً. محاججته عثمان بن عفّان قال عثمان: یا أشتر ما یُرید الناس منّی؟ قال: ثلاثاً لیس لک من إحداهنَّ بُدٌ. قال: ما هُنَّ ؟ قال: یخیّرونک بین أن تخلع لهم أمرهم ؛ فتقول: هذا أمرکم فاختاروا له من شئتم، وبین أن تُقصَّ من نفسک، فإن أبیت هاتین فإنّ القوم قاتلوک. محاججته عائشة بعد حرب الجمل جاءها [أی عائشة] مالک الأشتر رحمه الله وقال لها: الحمد الله الذی نصرَ ولیّهو وکبت عدوّه {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ کَانَ زَهُوقاً}(44) کیف رأیت صُنع الله بک یا عائشة؟ فقالت: من أنت ثکلتک أمُک، فقال: أنا ابنُکِ الأشتر: قالت: کذبت لستُ بأمّک. قال: بلى ، وإن کرهت: فقالت: أنت الذی أردتَ أن تُثکل أختی أسماء بابنها، فقال: المعذرة إلى الله وإلیک، والله لولا إنّنی کنت شیخاً کبیراً، وطاویاً ثلاثة أیّام لأرحتکِ وأرحت أمّة محمّد المسلمین منه. فقالت: أوما سمعت قول النبیّ (صلّى الله علیه وآله) : أن المسلم لا یُقتل إلا عن کفر بعد إیمان أو زنى بعد إحصان أو قتل النفس التی حرّم الله قتلها، فقال: على بعض هذه الثلاثة قاتلناه یا أمّ المؤمنین، وأیم الله ما خاننی سیفی قبلها، ولقد أقسمت أن لا یصحبنی بعدها. مواقف وأراء اتجاه الأشتر خلال جمعنا واخیارنا لخطب الأشتر وکلماته البدیعة وآرائه السدیدة التی لها مساس بحیاته السیاسیة والاجتماعیة والادرایة مواقفه البطولیة – کما سیأتی توضیحه – مررنا بمواقف وآراء تجاه الأشتر بعضها سلباً والآخر إیجاباً، وقد أثبتنا الکثیر من هذه المغتریات فی فصل ألحقناه بهذا الکتاب الذی یحوی النفائس من الحروف التی نطق بها فم الأشتر الذی ما فتیءَ ذاکراً لله ورسوله وأئمّته (علیهم السلام). مرّ علینا آراء عدّة، لکنّا هنا سنقف على أقرب رایین من الصواب وأبعد رأیین عنه، أما الرأیان الأولان، فأولهما رأی الدکتور طه حسین فی ثورة المسملین على عثمان بزعامة الأشتر فی الکوفة، فقد قارب الدکتور طه حسین الحقیقة وکاد یصیب کبدها فیما کتبه عن عثمان والثوّار وعن أعمال عثمان وعمّاله، فإن عثمان استأثر فأساء الأثرة وجعل المسلمین طبقات متباعدة تفصل بینها هوّة واسعة من الفقر والغنى والعناء والرّخاء، کما جعل السلطة بید أقاربه الذی أفسدوا البلاد وأهلکوا النسل والحرث ولکهم من الفساق الفجّار، بینما نرد خیار المسلمین وصلحاءهم یُبعدون عن مراکز السلطة الاستشاریة فضلاً عن السلطة التنفیذیة، فعثمان لا یستشیر علیاً (علیه السلام) بقدر ما یستشیر مروان وسیعد بن العاص، ولا یستفتی أبا ذرّ الصاق اللهجة بل یستفیت کعب الأحبار الیهودی، ومهما یکن من أمر فإنّ أوّل ما نقمه المسلمون على عثمان هو التمییز الطبقی البغیض وتفضیل قریش على سائر الناس والحکم بغیر ما أنزل الله؛ قال الدکتور طه حسین: فالفتنة إذن کانت عربیة، نشأت من تزاحم الأغنیاء على الغنى والسلطان، ومن حسد العامّة العربیّة لهولاء الأغنیاء، ولم یکد نظام عثمان هذا یذاع ویسرع الأغنیاء إلى الانتفاع به حتّى ظهر الشرّ، وظهر فی الکوفة قبل أن یظهر فی أی مصر آخر، وظهر فی مجلس سعید بن العاص نفسه... والشیء المهم هو أنّ سعیداً قد نفى هؤلاء الناس عن أرضهم ، ولست أدری إلى أی حدٍّ یجوز للامیر أن ینفی المسلمین من أرضهم، سواء کان هذا النفی من عند نفسه أو بأمر من الخلیفة، فإخراج المسلمین عن أرضهم إنّما یجوز إذا قامت البیّنة علیهم بأنّهم حاربوا الله ورسوله وسعوا فی الأرض فساداً(45). ثمّ لمّا اشتدّت النقمة على عثمان ولم یستجب لمطالب الثّوار قال الدکتور طه: ثمّ خرجوا فی جمع منهم یقودهم الاشتر، حتّى بلغوا الجرعة، فانتظروا سعیداً حد ردّوه وأکرهوا عثمان على أن یعزله عنهم ویولّی علیهم غیره، واختاروا أبا موسى الأشعری، فلم یجد عثمان بُدّاً من تولیته علیهم، وکذلک اُکره على أن یعزل عامله على الکوفة مرتین، عزل الولید لأنّه لَها وعبثَ واستعلى وشرب الخمر، وعزل سعیداً لأنّه اشتدّ وقسا وأسرف فی تمییز قریش. وتنبّه الدکتور طه لأحقیّة الأشتر ومطالبته المشروعة بالدفاع عن القوانین الإسلامیة التی أخذ عثمان یبدّلها عملیاً ونظریاً، وأخذ یولّی المجّان والشباب المتهورین من أقرابئه على حساب الآخرین من الشباب المؤمنین وأصحاب الرأی وذوی الکفاءات والشرف، فقال: ویکفی أن تقرأ هذا الکتاب الذی ارسله الأشتر إلى عثمان حین ردَّت الکوفة سعید بن العاص وکتب عثمان إلى أهلها یعظهم ویبصّرهم ویسألهم عمّا یریدون، یکفی أن تقرأ هذا الکتاب لترى مبلغ سخط الناس والشباب منهم خاصّة على عثمان، لأنّه آثر بالامور العامّة فریقاً من ذوى قرابته لایمتازون عن غیرهم بقلیل أو کثیر، کتب الأشتر إلى عثمان یقول: من مالک بن الحارث إلى الخلیفة المبتلى الخاطئ الحائد عن سنّة نبیّه، النابذ لحکم القرآن وراء ظهر، أمّا بعد فقد قرأنا کتابک، فأنه نفسک عمّالک عن الظلم والعدوان وتسییر الصالحین، نسمح لک بطاعتنا، وزعمت أنا قد ظلما أنفسنا وذلک ظنّک الذی أرداک فراک الجور عدلاً والباطل حقاً، وأمّأ محبتنا فأن تنزع وتتوب وتستغفر الله من تجنّیک على خیارنا، وتسییرک صلحاءنا، وإخراجک إیانا من دیارنا، وتولیتک الأحداث علینا، وأن تولی مصرنا عبد الله بن قی أبا موسى الأشعری وحذیفة فقد رضیناها، واحبس عنّا ولیدک وسعیدک ومن یدعوک إلیه الهوى من أهل بیتک إن شاء الله والسلام. فأنت ترد أنّ الأشتر لم یخلع طاعة عثمان ولم ینکر إمامته وإنما اتّهمه بالجور والإنحراف عن السنة ونبذ القرآن وراء ظهره، وتولیه الأحداث، ونفی من نفى من المسلمین، وطلب إلیه أن کیفّ عن هذا کلّهوأن یولّی على صلاة الکوفة وحربها أبا موسى الأشعری وعلى خراجها حذیفة بن الیمان، فإن فعل فله طاعة أهل الکوفة. وانظر إلى قوله: واحبس عنّا سعیدک وولیدک ومن یدعوک إلیه الهوى من أهل بیتک إن شاء الله، فإنّه یصوّر ما أحفظ أهل الکوفة غاظهم من إیثار عثمان لأهل بیته وتنحیته ذوی المکانة من أمثال أبی موسى وحذیفة(46). هذا هو الرأی الأول فی مالک الأشتر، یظهر للمنصف صحیحاً تأریخیاً وسلیماً بمقیاس فلسفة التاریخ، لا یشوبه الدفاع عن الرؤساء ولاتصحیح أخطاء من ارتکبوا الأخطاء حفاظاً على سمعتهم لانّهم أصحاب سلطان لیس إلاّ، وإذا أتعبت نفسک وقرأت ما کتبه الدکتور حسن إبراهیم حسن حول مقتل عثمان(47) عرفت صحّة ما نقول من جریان أصحاب الأقلام جهلاً أو عناداً وراء کل ما من شأنه تنصیع الصفحات السوداء لذوی السلطان من قریش. والرأی الثانی هو ما فی دائرة المعارف الإسلامیة، فإن السطور الموجودة فیه حول الأشتر برغم قلّتها تعطی صورة دقیقة لِما کان یریده الأشتر خلال ثورته على السلطة الأمویة بزعامة عثمان بن عفان، خصوصاً قضیّة تأمیر أبی موسى الأشعری على الکوفة، فسواء کان ذلک بطلب من الأشتر أو بأمر من عثمان فإنّ الاشتر کان فی أزمة سیاسیة لایستطیع الخروج منها إلا بتولیه أبی موسى، فهو لأهل الکوفة رضى والعاملُ القدیم فی عهد عمر والرجل المسالم الذی لا یفتک ولا یظهر إلا النسک وهو من الیمانیین، مع العلم أنّ الناس کانت تقارن بین سیاسة عمر وعثمان وتطالب بالرجوع إلى سیاسة عمر، فکان لابّد من خطوة أولى نحو ذلک – التفت لها عثمان – هی تنصیب أبی موسى الأشعری، فإذن الأشتر مجبرٌ على قول أبی موسى عاملاً على الکوفة، وإن کان ظاهراً هو المطالب بذلک نیابة عن أهل الکوفة، وهذا نصّ ما فی دائرة المعارف: حمل إلى المدینة ظلامة أهل الکوفة من سعید بن العاص والی العراق من قبل عثمان لأنّه کان یؤثر قریشاً ویخصّها بتملّک الأرض ، ولما فشل فی مهمّته ألّب أهل الکوفة على سعید ووضع الصعاب أمامه، ولکنّه خضع لأبی موسى الأشعری الذی کان والیاً على الکوفة فی عهد عمر نزولاً على أمر الخلیفة، ولمّا ثارت الفتنة التی انتهت بقتل عثمان خرج الأشتر إلى المدینة فی مائتی رجل عام 35هـ، ولکنّ علیّاً (علیه السلام) أغراه بما یعتزمه (الخلیفة) من ضروب الإصلاح، فرجع مع رجاله، غیر أنّه لقی فی طریقه رسولاً للخلیفة یحمل أمراً بقتل الأشتر، ومع هذا لم یشترک فی محاصرة بیت عثمان أو فی قتله(48). بعد الرایین السالفین عن غیر رجالات الشیعة من أرباب الفکر، نورد رایین متطفین لیکون القارئ على بیّنة من شخصیّة هذا الرجل العلاق، فعهد البشریّة بالعظماء أن یکون العالَم تجاههم على طرفی نقیض، فینا تؤلّه طائفة علیّاً (علیه السلام) تکفّره اخرى، وبینا یصلب الیهود المسیح یؤمن بربوبیته جماعة، وبینا قریش ترمی محمّداً (صلّى الله علیه وآله) بالسحر والخرافة تتنـزّل علیه آیات القرآن المجید ویقدّسه ویتابعه خیار الصحابة والتابعینو وهکذا الأشتر فینا یمتدحه الإمام عی (علیه السلام) ومن قله الرسول الأکرم (صلّى الله علیه وآله) ویمتدحه الصحابة والتابعون ترى الوضّاعین والکذابین ینسبونه فی عقیدته وثورته على الظلم والإنحراف إلى أصول یهودیة وإلى حبّ الفتنة وتفرقة الجماعة. وقد حقق السید مرتضى العسکری فی کتابه خمسون ومائة صحابی مختلق بما لا مزید علیه بطلن وزیف تلک الافتراءات، لکنّ الذی یستغربه القارئ من ألوان التعصب والحقد هو ما سطّره ابن کثیر فی البدایة والنهایة من التهافت والتناقض فی أقواله،ثمّ تخریج ذلک بما لا یقرّه عقل ولا منطق وبما یخالف إجماع المؤرخین أحیاناً. فمن ذلک قوله: وطلب الأشتر من أبی الأعور أن یبارزه فلم یجبه أبو الأعور إلى ذلک، وکأنه رآه غیر کفء له فی ذلک(49). مع أنّ جمیع المؤرخین الذی ذکروا دعوة مالک أبا الأعور للمبارزة ذکرو صمت أبی الأعور جبنه عن مبارزة الأشتر، کما ذکروا أنّ الأشتر نازله یوماً فهرب أبو الأعور جریحاً، ولعمر الله لقد علم الناس جمیعاً شجاعة الأشتر وبأسه ومبارزته وقتله للصنادید والجحاجیح من الأقران والفرسان. وینـزل ابن کثیر إلى مستوى یفقد معه کلّ مؤهّلات المؤرخ النزیه حین یصبّ جام حقده على الأشتر فیحوّل قضیة محاولة هرب معاویة فی لیلة الهریر وإنشاده أبیات ابن الإطنابة التی شجعته على الثبات إلى وقت رفع المصاحف، تلک الحادثة التأریخیّة التی أجمع المؤرخون بلا استثناء علیها وأنّ معاویة بنفسه کان یحدّث بها بعد صفین، حوّل ابن کثیر تلک الحادثة وألقاها على عاتق الأشتر وجعل الأشتر هو المحدّث أنّه رأی هولاء عظیماً وکاد أن یفرّ لولا أبیات ابن الإطنابة(50). وتصل عقلیّة ابن کثیر منتهى الغرابة والإسفاف حین یقول فی البدایة والنهایة ج7، ص313: فلمّا سار الأشتر إلیها [أی إلى مصر] وانتهى إلى القلزم، استقبله الجایستار وهو مقدّم على الخراج فقدّم إلیه طعاماً وسقاه شراباً من عسل فمات منه... وقد ذکر ابن جریر فی تاریخه ان معاویة کان قد تقدّم إلى هذا الرجل فی أن یحتال على الأشتر لقتله ووعده على ذلک بأمور ففعل ذلک، وفی هذا نظر، وبتقدیر صحته فمعاویة یستجیز قتل الأشتر لأنه من قَتَلَة عثمان، والمقصود أنّ معاویة وأهل الشام فروحوا فرحاً شدیداً بموت الأشتر النخعی، ولمّا بلغ ذلک علیّاً (علیه السلام) تأسف على شجاعته وغنائه. ونحن نترک المنصفَ وهذا الکلام الذی لم یدع لنفسه مجالاً للصحة بعد إطباق جلّ المؤرخین وأجلائهم على أنّ معاویة قد سمّ الأشتر، وأمّا استجازته قتله بدم عثمان أوفر الناس نصیباً فی قتل عثمان وخذله والتنکیل به، واستیزاره عمرو بن العاص الذی کان یقول أنّه کان یحرّض حتّى راعی الغنم فی الجبل على عثمان خیر دلیل على ذلک، فلا معنى لإنکار دسّه السمّ ولا توجیه أعماله وایجاد الأعذار لشائعه. والأنکى من ذلک کلّه إخفاء تأسف الإمام علیّ (علیه السلام) علیه ورثائه إیّاه وبکائه علیه وتحسرّه وتأسّفه لموته، وتوجیه ذلک بأنّه تأسّف على شجاعته فقط، ولا أدری کیف یخفى حبّ علی (علیه السلام) لمالک الأشتر، لدینه، لأخلقه، لطاعته، لأفکاره السیاسیة، لذکاه لفقهه، لأدبه، لشجاعته. والرأی الغریب الآخر یشترک فیه جماعة من المؤرّخین، استوقفنی کثیراً فلم یکن له نصیب من الصّحة إلاّ على وجه، ذلک الرأی هو ماذکره کلّ من السمعودی وابن قتیبة وابن الأثیر وابن منظور(51) على لسان علی بن أبی طالب (علیه السلام) أنّه حین بلغه موت الأشتر قال: للیدین وللفم، وهذه الکلمة المنسوبة لعلیّ غیر موجودة فی أمّهات التواریخ ولا ذکرتها المصادر التأریخیة المعتمدة، وأکبر الظنّ أنها وضعت بأخَرَةٍ وتلقّاها اللغویون بطیب نیّة وصفاء خاطر فأودعوها کتبهم شاهداً لغویاً قویاً وحجّة لا تقبل النقاش عن علیّ (علیه السلام). وهذه الجملة تقال للرجل الذی یسقط قتیلاً على یدیه وفهم وتستعمل للدعاء على الشخص بالسوء ویکون معناه: کبّه الله لوجهه، أی سقط على یدیه وفمه، ویستحیل صدور هذه الکلمة بهذا المعنى عن علی (علیه السلام) فی رجل بعثه هو بنفسه لإخماد الفتنة التی وقعت فی أهم قطر من الأقطار الإسلامیة وهو مصر، ویکتب معه ذلک الکتاب الرائع لأهل مصر یأمرهم فیه بطاعة الأشتر والمسیر معه ومعاضدته وموازرته، ویبیّن فی ذلک الکتاب أنّ مالکاً سیف من سیوف الله. نعم ، إذا صح الکلام هذا عن علی (علیه السلام) فهو صادر على جهة التأسّف والتحنّن والتوجع له أی : أتسقط للیدین وللفم؟ ویکون علی (علیه السلام) قد خاطبه بذلک مبالغة فی التوجطع کقوله تعالى: {واذا المؤودة سُئلت بأیّ ذنب قتلت}، فإنّ السؤال إنّما وجهه تعالى إلى المؤودة مع أنّها هی القتیل والمعاقب الملوم هو القاتل لإظهار مدى مظلومیتها والتفجع لها کأنّها تجیب سائلها، وکما تقول للطفل الصغیر إذا مسه أذى: بُنَی ضربوک وآذوک؟! ترید التحنّن والتأسف لمّا ناله من مکره. هذا نموذج اوردناه ممّا شوّه فی الحاقدون وأتباع السلطان وأصحاب العصبیات القبلیّة والطاعنون على الإسلام والدساسون والوضاعون تأریخ هذا البطل العربی الذی یفیض عطاءً ومجداً، لیتبین لأبناء الأمة الإسلامیة حقائق التاریخ کما هی لاکما أرادها من لا یروق له أن یقرأ التاریخ کما هو، ولیکون الشباب المعاصر على مقدار من الذکاء والنبوغ والتطلّع بحیث لا تخفى علیه الحقیقة ممّا یشابهها والحادثة بما یضارعها والسلیم من السقیم والتاریخ بما وُسِم بمسة التاریخ. مدفنه المشهور عن الناس أنه مدفون فی القلزم (مصر)، ولکن هذه الشهرة لس لها أصل؛ لأنه لا یوجد من یقول بأن الأشتر أنه مدفون فی القلزم، بل کل ما ذُکر أنّ الأشتر مات فی القلزم وکل الذی ترجموا لمالک الأشتر لم یذکروا مدفنه. ماعدا الحموی فی معجم البلدان حیث یقول: (فیقال إنّ معاویة دسّ إلیه عسلاً مسموماً فأکله فمات بالقلزم، فقال معاویة: إنّ لله جنوداً من عسل، فیقال إنّه نُقل إلى المدینة فدفن بها وقبره بالمدینة معروف)(52). هذا کل ما نقله التاریخ لنا فی مدفن الأشتر، ولا یوجد مَنْ یقول أنه مدفون بالقلزم ، صحیح صاحب (مراقد المعارف) یقول: أنه مدفون بالقلزم ولکن معتمد على کلام الحموی الذی نقلته إلیک وقطع عبارته ولم ینقل أنه نُقل إلى المدینة وراجع الکتاب الجزء الثانی الصفحة 224. ونحن نرجّح ما رجّحه العلاّمة عبد الواحد المظفر فی کتابه (قائد القوات العلویة مالک الأشتر، ص35) حیث یقول: «والذی یترجّح عندی نقل جثمان مالک الأشتر إلى المدینة لأن الجماعة الذین کانوا معه یخافون إن دفنوه فی موضع موته أن ینبشه معاویة فیمثّل به لشدة عداوته له فنقوله إلى المدینة». یتضح من هذا أنّ المشهور لا صحة له وأنه مدفون بالمدینة المنوّرة على ساکنها آلاف التحیة والسلام. -------------------------------------------------------------------------------- 1 - شرح نهج البلاغة : ج16، ص98. 2- أعیان الشیعة: ج9، ص41. 3- أشتد: أعدو. 4- الرخم: جمع رخمة، الطائر المعروف. 5- أعیان الشیعة: ج9: ص40. 6- النجوم الزاهرة: ج1، ص105-106. 7- شرح نهج البلاغة: ج15، ص98. 8- أعیان الشیعة: ج9، ص41. 9- أعیان الشیعة: ج9، ص42. 10- النجوم الزاهرة: ج1، ص104. 11- أعیان الشیعة: ج9، ص40-41. 12- تنبیه الخواطر ونزهة النواظر: 1:2. 13- الإصابة: ج3، ص482. 14- طبقات ابن سعد: ج6، ص213. 15- الجرح والتعدیل: ج8، ص207. 16- تهذیب التهذیب: ج10، ص11. 17- تهذیب التهذیب: ج10، ص12. 18- صحیح البخاری: ج1، ص227. 19- فتح الباری: ج2، ص364، وعمدة القاری: ج6، ص262. 20- تهذیب التهذیب: ج10، ص12. 21- تهذیب التهذیب: ج10، ص12 نقلاً عن البخاری. 22- فتح الباری: ج2، ص364. 23- عمدة القاری: ج2، ص262. 24- عمدة القاری: ج2، ص263. 25- البدایة والنهایة: ج7، ص284. 26- الطری: ج5، ص5. 27- مرآة الجنان: ج1، ص106. 28- الغارات: 167. 29- البدایة والنهایة: ج7، ص257. 30- البدایة والنهایة: ج7، ص313. 31- المستطرف: ج1، ص477. 32- شرح نهج البلاغة. 33- الاختصاص: 140-141. 34- البحار: ج8، ص54. 35- الطبری: ج5، ص90. 36- أنساب الأشراف: ج5، ص46. 37- الفتوح: ج1، ص384. 38- شرح النهج: ج2، ص80. 39- الفتوح: ج1، ص383. 40- الفتوح: ج1، ص484. 41- الطبری: ج5، ص94. 42- الطبری: ج5، ص107. 43- آل عمران: آیة 187. 44- الإسراء: 81. 45- مجموعة مؤلفات طه حسین- الخلفاء الراشدون: ج4، ص304-305. 46- مجموعة مؤلفات طه حسین – الخلفاء الراشدون : ج4، ص324-325. 47- تأریخ الإسلام: ج1، ص354-364. 48- دائرة المعارف الإسلامیة: ج2، ص210. 49- البدایة والنهایة: ج7، ص256. 50- البدایة والنهایة: ج7، ص265. 51- مروح الذهب: ج2، ص421. 52- معجم البلدان: ج1، ص539. بعلبک.

   + ammar saheb ; ٤:۳٤ ‎ب.ظ ; ۱۳۸٧/٧/۱٧
comment نظرات ()